الأشخاص الـsapiosexual.. من هم وما سر غريزتهم الجنسية؟

جاد محيدلي | 13 كانون الأول 2017 | 16:40

تعتبر المشاعر الغرامية والجنسية من أكثر الأمور التي لا يستطيع الشخص التحكم بها، وهناك الكثير من الظواهر التي تعتبر غريبة للبعض، لكن يجدها كثيرون مثيرة للاهتمام. وفي هذا الإطار، تبرز ظاهرة الـSapiosexuality التي تعني حرفياً الانجذاب جنسياً للأذكياء والعباقرة. 

كثير من الناس يجدون إثارة شهوانية تجاه الأشخاص الأذكياء بغض النظر عن وسامتهم وشكلهم الخارجي، وتأتي تسمية هذه الظاهرة من كلمة sapiens التي تعني لبيباً أو حكيماً وذكياً.

الأشخاص الذين يندرجون تحت هذه التسمية يعتبرون العقل والفكر هو المحفز الجنسي الأكبر والأهم عندهم، وهم يعتبرون ثاقبو الفكر وفضوليون ومحبون للبحث، بالإضافة الى أنهم يمتلكون غريزة ثقافية كبيرة وآفاقاً فكرية واسعة. الشخص الـsapiosexual غالباً يميل الى الفلسفة والسياسة وعلم النفس.

يرتبط الانجذاب مع الإثارة الجنسية عند هذه الفئة لكنه ليس بالضرورة دائماً، وأحياناً قد يكون هناك عندهم صداقة "افلاطونية عذرية" أي أنهم وببساطة يشعرون بأن التوافق الفكري يشعل العلاقة بين الطرفين، والرغبة تتمثل عندهم بالاتصال مع الذكاء بشكل عام.

ببساطة ووضوح الأشخاص الـsapiosexual يقعون في الحب مع العقل قبل القلب، لكن قد تتحول هذه الظاهرة الى شكل متطرف ومرضي مبالغ فيه، وذلك عندما تتعدى هذه الغريزة الحدود المنطقية وتصبح تتحكم بحياة الشخص اجتماعياً وعاطفياً، ويطلق على هؤلاء الأشخاص تسمية الـnymphobrainiacs.

غالباً يعتبر أمناء المكتبات والبروفيسورات والأساتذة وغيرهم ممن يتصل بالمؤسسات العلمية هدفاً مباشراً للأشخاص السابيوسكشوال. وفي مقال للمفكر مارك بانشويك بعنوان "ماذا يجعل الشيء مثيرا"، يقول: "شخصية الفرد هي اهم جزء في الاستثارة، ومن أهم ما يميز الشخصية ويجعلها مثيرة هو الفطنة والفكر الثاقب، مثل الشخصية الشهيرة سقراط، لم يكن لديه المال، ولا اتجاه معين، ولا المظهر، لكنه امتلك ألمعية الذكاء والكاريزما".

هذه الظاهرة تثبت سر عشق النساء لشخصيات تاريخية ذكية لا تملك المظهر الخارجي الجذاب مثل بنجامين فرانكلين والبرت اينشتاين.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.