نحب عيد الميلاد... لكن هذه الأمور قد تؤثر عليه

سناء منصور | 23 كانون الأول 2017 | 21:00

قد تكون أفضل فترة في السنة. وقد تكون أسعد فترة في السنة! نحن لا ننكر هذا طبعاً، فكلنا بحاجة إلى هذه الروح في نهاية العام خصوصاً بعد عام مليء بالحظ السيئ... 

لكن لا يمكننا أن ننكر ايضاً أن هناك أموراً تؤثر علينا أحياناً في عيد الميلاد وهذه هي أبرزها!

الأغاني في المول

ستستمع إلى الشريط نفسه 300 مرة في جولة واحدة!

الروح السعيدة في اليوم الذي تكون فيه غاضباً

-

تخيل أن يتم طردك من العمل في عيد الميلاد... تناقض الحياة!

ايجاد الهدية المناسبة!

وخصوصاً إن كان "السكرت سانت" شخصاً لا تعرفه جيداً!

أفلام الكريسماس

لا تحاول ان تشاهد فيلماً على قنوات التلفاز لأنها ستكون عن افلام الكريسماس التي شاهدتها عشرات المرات...

الأشخاص المهووسون بعيد الميلاد

تلك الفتاة المزعجة التي ترتدي قبعة بابا نويل كل يوم إلى العمل والتي تحاول نشر السعادة في جو العمل الكئيب بالقوة! خلص بليز!

عجقة السير

لا تحاول المرور بجانب أي مول... صدقنا، الموت مضمون إن حاولت!

الجميع أتى من الغربة وستكون زياراتك كثيرة

ابن بنت عم خالتك أتى بعد 5 سنوات! يا فرحتك!

اجتماعات العائلة وتعليقاتهم التي لا تنتهي

وخصوصاً إن كان معظمهم من الجيل الكبير... حظاً موفقاً في تبرير نفسك لأنّك ترتدي بنطالاً ممزق!

لفّ الهدايا

ستشعر لأول مرة أنّك مشلول!

الأطفال

إن لم يكونوا كيوت، انسّ!


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.