حريق حديقة حيوان لندن يفرق بين خنزيرين

حمدي حجازي | 27 كانون الأول 2017 | 13:20

مما لا شك فيه أن من أصعب ما قد يواجهه الأشخاص هو فراق أفضل الأصدقاء، ولا ينطبق ذلك الوضع فقط على البشر، ولكن الحيوانات أيضا قد تحزن كثيراً لفراق رفاقها الأعزاء، مثلما حدث نتيجة للحريق الذي نشب في حديقة حيوان لندن يوم السبت.

وحسبما نشرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، فقد اندلع الحريق في حديقة الحيوان فى نحو الساعة السادسة صباحاً فى منطقة مغامرات الحيوانات، وهي منطقة مخصصة للحيوانات الأليفة مثل الماعز والغنم والحمير وحيوانات اللاما والميركات والخنازير، والخنازير الأرضية أو ذوات الأنف، وبعد ذلك امتدّ الحريق إلى محجل ومقهى على مقربة من المنطقة.

وقد تطلّب الأمر 72 من رجال الإطفاء وعشرة محركات تعمل على مدى ثلاث ساعات للسيطرة على الحريق الهائل. في أثناء الحريق توفيت خنزيرة الأرض تُدعى "ميشا"، وقد كانت تربطها صداقة وطيدة بخنزير آخر يُدعى "كايو".

وقد شعرت صحفية تُدعى "فيليسيتي مورس" بوجع الفراق الذي خلّفته ميشا في قلب كايو، حيث كتبت في حسابها الشخصي على بتويتر "ارقدي في سلام يا ميشا" وألحقت بالمنشور صورة للصديقين ميشا وكايو مُعلّقة أن تلك كانت أسعد الأوقات لكليهما.

وفي منشور آخر أوضحت أن الصداقة التي تجمع بين ميشا وكايو امتدّت فترة طويلة منذ أن تقابلا لأول مرة في حديقة لندن، مؤكدة أنها تُشفق على كايو وما سوف يعانيه من فراق رفيقته العزيزة التي كانت تبلغ من العمر 10 سنوات.

وفي الوقت الحالي، يوجد أربعة من حيوانات الميركات في وضع قلق.  كما تم إخضاع باقي الحيوانات للمراقبة من الأطباء البيطريين وسوف يمتد الإشراف عليها لعدة أيام للتأكد من خلوها من أي مخاطر، وتشير العلامات الأولية إلى كونها بخير ولم تتأثر بالحريق.

وفي بيانٍ أوضحت الحديقة أنه من السابق لأوانه التكهن بشأن السبب وراء اندلاع الحريق، وقد أقفلت حديقة الحيوان وسوف تبقى أطقم الإطفاء في الموقع لبعض الوقت، وحال التأكد أن الحديقة آمنة سيعاد فتحها للزوار مرة أخرى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.