ملابس داخلية ضد الاغتصاب والرصاص وتتصل بالشرطة

حمدي حجازي | 11 كانون الثاني 2018 | 11:39

تعاني كثير من الفتيات حول العالم من احتمال التعرض لخطر الاغتصاب أو التحرش، خصوصاً في المجتمعات النائية.   ولذلك قامت فتاة هندية باختراع قطعة من الملابس وصفتها بأنها ملابس داخلية واقية من الاغتصاب تحتوي على قفل، وجهاز تنبيه للشرطة يعمل بخاصية تحديد الموقع GPS، وكاميرا فيديو لتسجيل وجه المهاجم.

سينو كوماري، التي نشأت وسط عائلة فقيرة في مدينة فاروخباد، بولاية أوتار براديش، قامت بإنفاق أقل من 50 جنيهاً استرلينياً في إنتاج السراويل الداخلية التي تحتوي على زر الاتصال في حالات الطوارئ وقفل.

وحسبما ذكرت جريدة "الدايلي ميل" البريطانية، فإن تلك الملابس الداخلية مضادة للرصاص ولا يمكن تمزيقها بالسكين. وقد بذلت الفتاة جهداً كبيراً للانتهاء من ذلك الاختراع، نظراً لأن الاعتداءات الجنسية وحالات الاغتصاب والتحرش بالأطفال تعد أمراً شائع الحدوث في ولاية أوتار براديش، حيث تجري مهاجمة النساء باستمرار في الشوارع واغتصابهن، وأيضا بيع المواد الإباحية للأطفال من دون رقابة، بدءاً من عمر الثانية عشرة.

وعن اختراعها قالت "كوماري" إنه "لا يمكن فتح القفل الذكي إلا من خلال إدخال كلمة السر، وعندما يحاول شخص ما التحرش بامرأة، سيقوم الجهاز بإرسال رسائل طوارئ إلى أقارب المرأة والشرطة في وقت واحد من خلال الضغط على الزر في الجهاز". وتواصل "أنه بفضل وجود جهاز تحديد الموقع، فإن الشرطة سوف تكون قادرة على الوصول إلى موقع الجريمة سريعاً وإحباط محاولة الاغتصاب".

وقامت كوماري أيضاً بتثبيت جهاز تسجيل فيديو يمكنه التقاط صور للجاني وتخزينها للتعرف إلى هويته. وتوضّح أنه لا ينبغي أن تقوم النساء بارتداء تلك القطعة دائماً، إنما فقط في حالات الخروج إلى الشارع أو إذا كانت وحدها في أي مكانٍ غير آمن.


وقد جرى إرسال النموذج الأولي للملابس الداخلية إلى مؤسسة الابتكار الوطنية في مدينة الله آباد للحصول على براءة اختراع. وتأمل كوماري أن تتمكن من بيع منتجها الذي قالت إنه "سيكون جاهزاً حال استخدام نوعية أفضل من الأقمشة والمعدات".

 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.