كيف سيكون شكل العالم لو تواصل البشر بالتخاطر؟

لؤي ديب | 12 كانون الثاني 2018 | 14:00

التخاطر أو قراءة الأفكار هي وسيلة تواصل خيالية تقوم فكرتها على طريقة تخاطب عقلي بين شخصين دون الحاجة إلى الكلام. علمياً، ما زال العلماء يبحثون عن تفسير يشرح بعض النماذج الحية التي  تجري بين البشر، ونحن بدورنا سنتخيل شكل العلاقات الاجتماعية في ما لو امتلك الانسان ميزة قراءة أفكار الطرف الثاني يوماً ما: 

الكذب

ستأكل النساء الرجال بلا ملح، أوليس الكذب ملح الرجال؟ عند وجود التخاطر لن يستطيع أي شخص على سطح الكوكب الأزرق أن يكذب، سنهاجر لكوكب آخر جميعاً.

النيات

لن يعد هناك أي وجود للنيات، ستصبح نواياك على طرف لسان شخص آخر لن تجد وقتاً لتنوي فيكون هو قد نطق نيتك.

العمل

ستصبح اجتماعات العمل صامتة، فلن يعود رب العمل بحاجة لتكرار جملته عشرات المرات كي يفهمها الموظفون، يكفي أن يجمعهم فيعرفون طلباته. ستتمكن من معرفة ترقيتك وزيادة أجرك أهي قادمة أم لا.

العلاقات العاطفية

هذه الميزة سينتفع منها الصنف الخجول من الناس بشكل كبير، فلن تعود بحاجة للبحث عن طريقة تعبر فيها عن مشاعرك، ستصل مشاعرك قبل نطقها، إلا أن البعض قد يعتبرها فضيحة لعدم استجابة الطرف الآخر.

حاجات الطفل

 كثير من الأزواج يجدون صعوبة كبيرة في فهم حاجات طفلهم الصغير، التخاطر سيجعلهم على علم بما يحتاجه قبل أن يبكي ربما، لكن هناك أطفال سنكتشف أنهم لا يعرفون ماذا يريدون.

الامتحانات

سيتم ابتكار امتحان يتلاءم مع ميزة التخاطر، فربما سيقتصر الإمتحان على المواضيع التطبيقية والعملية فقط، لكن الكارثة ستكون بالقضاء على طرق الغش في الإمتحان لأن المشرفين سيقرأون كل فكرة غش قبل أن تحاول أداءها.

وسائل الإعلام

ستصبح وسائل الإعلام قادرة على صياغة الخبر قبل حدوثه، وسيتحول سباق الإعلام إلى من يستطيع قراءة الخبر بوقت أكبر من باقي الوسائل.

الكلام

مع مرور الوقت لن نعود بحاجة لاستخدام أي لغة للتواصل فقط عندما نتقن التخاطر، ستصبح اللغة وسيلة غير محببة، سترتاح من أصوات لا تحبها لكن أفكارهم ستلاحقك.إلا أن هذه الميزة تبقى احتمالاً ضعيفاً طالما نستعمل اللغة للتفكير. 


التعارف

ستجد نفسك على علم بالمعلومات الشخصية لمن حولك أينما كنت، وهذا سيجعلك تخسر عبارة، ممكن نتعرف؟ مع فتاة أعجبتك لأنها ستكون على علم بأنها أعجبتك وأنت ستعلم ردة فعلها.

الطعام

لن يحرجك أحد بدعوة لوجبة لا تحبها، كما أنك ستعلم ما هو المقابل لهذه الدعوة، ولن تستطيع استخدام حجة لست جائعاً للتهرب من الدعوة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.