بالصور: هكذا تغيرت معايير جمال ثديي الأنثى عبر الزمن!

غوى أبي حيدر | 13 كانون الثاني 2018 | 12:18

معايير الجمال طالت المرأة منذ بداية العصور وما زالت تخنقنا حتى اليوم... نحن نشعر وكأن إرضاء المجتمع واجب علينا، ولهذا نسعى إلى التغيير دائماً من أجل أن نرتقي إلى المستويات المطلوبة! طبعا! هذا ليس واجباً علينا، لكننا نشعر اليوم بهذا الضغط الذي نكرهه جميعاً!  

اليوم يمكن ان نعتبر الكارداشيانز يمثلن الجمال المطلوب أو الذي وضعته وسائل الإعلام وللأسف، تقع الكثير من الفتيات بفخ الجمال هذا، ويحاولن جاهدات ليكسبن جسد كيم أو شفاه كايلي أو مؤخرة كلوي!  

نعم حتى المؤخرة لها معيار اليوم!

الصدر كالمؤخرة، مر بعدة معايير منذ بداية العصور حتى اليوم. وفي ما يأتي سنقدم لكم كيف تغيرت معايير جمال صدر المرأة عبر الزمن!

1- في بداية العصور كان الحجم الكبير أساسياً.

2- المصريون لم يكترثوا للحجم، إذ كان يُصوّر ثدي المرأة بحجم صغير.

3- صوّر الإغريق الآلهات بصدور عارية، وكان الصدر المتدلي معياراً للجمال. 

4- أمّا الرومان القدامى فكانوا يسخرون من الصدر الكبير في أشعارهم، ويفضلون الصدر المتوسط الحجم. 

5- في العصور الوسطى، إذا كان الصدر صغيراً، فإذاً أنت جذابة، وهذا لأنّ الطابع الديني المتشدد كان يرى الصدر الكبير مثيراً للشهوة الجنسية!

6- في القرن السادس عشر كان الصدر المتوسط دلالة على الجمال،

7- وبعدها بثلاثة قرون، كانت الحلمة الكبيرة معياراً للجمال!

8- في بداية القرن العشرين، عادت أيام الصدر الكبير،

9- لتختفي في الثلاثينيات.

10- في الثمانينيات، كان الصدر الكبير رائجاً.

11- حتى أصبح الجسم النحيف رائجاً في التسعينيات!

12- اليوم يعود الصدر الكبير المرفوع مع الخصر النحيف!


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.