10 لاعبين بدأوا حياتهم بالفقر حتى أنقذتهم كرة القدم

لؤي ديب | 21 كانون الثاني 2018 | 18:00

كرة القدم قبل أن تكون مهنة أو عملاً احترافياً، هي هواية وعشق للملايين من الناس في الكوكب الأزرق، لكن القليل فقط من المحظوظين تمكنوا من حجز مكان لهم في صفوف النخبة واستطاعوا إنقاذ أنفسهم من الفقر الذي كانوا يعيشونه قبل دخولهم عالم المستديرة، وفي الآتي سنقدم لكم أبرزهم: 

Carlos Tévez

كان معروفاً باسم أباتشي نسبة للحي الذي كان يعيش فيه والمعروف بخطورته، فقد عاش تيفيز حياة تصنف كأقصى درجات الفقر، كارلوس الذي نشأ مع أخواله يعتبر كرة القدم أهم ما حصل له في حياته.


Alexis Sánchez 

ابن المنطقة الصناعية في تشيلي الفتى الذي لديه إصرار كبير على النجاح لتحسين الوضع المادي لوالدته التي كانت تعمل أعمال النظافة في مدرسته بعد اختفاء والده من حياتهما بينما كان نجم الأرسنال يعمل في تنظيف السيارات، إلى أن احترف كرة القدم وانقلبت حياته رأساً على عقب.


Ronaldinho 

ابن أحياء الصفيح الفقيرة التي تعاني من الفقر والمجاعة، ويقول رونالدينيو أن أقسى ما عاناه في حياة الفقر أن والدته كانت تخرج قبل الرابعة صباحاً لتعمل كمنظفة في مطعم خاص كي تؤمن لهم قوت يومهم، وذلك ما قبل تحوله لواحد من أكبر النجوم فوق المستطيل الأخضر.


Ángel Di María 

كان والد دي ماريا يعمل باستخراج الفحم تحت كل الظروف، وكانت نظرة الطفل لكرة القدم كباقي أبناء جيله، حيث بدأ عندما سمحت له الفرصة بالعمل مع والده تجنباً للموت جوعاً، إلا أن والده الذي أبعدته إصابة الركبة عن لعب كرة القدم، سعى لتحقيق حلمه في ابنه دي ماريا، وعند بلوغه السادسة من العمر رُشِّح للعب الكرة مع نادي روزاريو سينترال الأرجنتيني.


Leo Messi 

في سن الحادية عشرة اكتشف إصابة ميسي بنقص في هرمون النمو، وكانت تكاليف العلاج باهظة على أسرته الفقيرة، وعندها حاول نادي ريفر بلايت الأرجنتيني ضمه لصفوفه لكن الصفقة توقفت بسبب تكاليف العلاج، إلى أن اكتشف نادي برشلونة الإسباني موهبته المبهرة فضمه إلى صفوفه فتكفلت إدارة النادي بمصاريف العلاج، لتتغير حياة الظاهرة ليس حياته فحسب بل حياة الأسرة بالكامل.


Franck Ribery 

الفتى الذي هجره والداه في صغره ونشأ في دير للراهبات وطرد من الدير في ما بعد بسبب تمرده وهروبه المتكرر من الدير للعب كرة القدم. لكنه بعد طرده اضطر لتحصيل دخله من العمل في البناء، إلى أن تحول لنجم كروي على مستوى العالم.


Luis Suárez 

كان لويس يعاني من الفقر الشديد حيث قال سواريز إنه وأسرته كان يعاني من الشح في كل شيء وأنه اضطر للسفر مع جده للعمل في تنظيف السيارات لمدة ثلاث سنوات وكان يعاني كثيراً من أجل الحصول على وجبة الغذاء، حتى دخلت كرة القدم حياته وحولته لاسم علم في الكرة الأرضية.


Samuel Eto'o 

كان إيتو يعيش مع إخوته التسعة في بيت صغير مكتظ وكان يلعب حافي القدمين مع إخوته بكرة مصنوعة من أكياس النايلون، حيث بدأ مسيرته الكروية مع نادي "دوالا" الكاميروني لكن موهبته جذبت الأنظار وفي سن السادسة عشرة انتقل لنادي ريال مدريد الإسباني ليبدأ مسيرته الإحترافية.


Luka Modric 

الفتى الذي نشأ مع الحرب الكرواتية وعاش بين اللاجئين وخسر جده معيله الوحيد نتيجة تلك الحرب، وكان يمارس هوايته بين المخيمات، وبسبب إصراره الكبير تمكن من الالتحاق بمنتخب بلاده، وبعد انتهاء الحرب بدأت مسيرته الإحترافية ليصبح من نجوم الكرة العالمية.


Cristiano Ronaldo 

عاش هذا الفتى في حي فقير ضمن جزيرة ماديرا التي لم تكن معروفة قبل نجوميته، خسارته والده بشكل مبكر اضطرته للسفرمن جزيرة ماديرا للالتحاق في صفوف الناشئين مع نادي سبورتينغ ليشبونة، ومع ذلك لم تنته معاناة إعصار ماديرا بسبب نفور زملائه منه لأن لكنته كانت صعبة الفهم بالنسبة لهم مما ساهم في تقوية شخصيته التنافسية التي أوصلته إلى الصف الأول بين لاعبي كرة القدم على مستوى العالم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.