أغرب 7 معتقدات وممارسات جنسية في التاريخ

جاد محيدلي | 2 شباط 2018 | 05:00

لطالما كان الجنس من أكثر المواضيع التي شغلت بال الشعوب والمجتمعات، وبالتأكيد لا نرى جميعنا الجنس بنفس الطريقة ومن نفس المنظور، فالتفكير بهذا الموضوع اختلف من جيل الى آخر. لكن هل كنت تعلم أن هناك ممارسات جنسية في التاريخ غريبة ومختلفة تماماً عن الممارسات والمعتقدات الموجودة حالياً؟ 

في ما يأتي سنقدم لكم أغرب المعتقدات والممارسات الجنسية تاريخياً:

المصريون القدامى

الفراعنة والمصريون القدامى كانوا يعتمدون على نهر النيل في الزراعة، ولذلك كان الرجال يمارسون العادة السرية في النهر ويقذفون السائل المنوي فيه، وذلك بهدف زيادة النشاط الزراعي إذا حصل فيضان، كما اعتبر تكريماً للإله أتوم.

النيبال

كانت العائلات قديماً تمتلك أراضي زراعية كثيرة، وإذا كان لديهم عدد من الأبناء يتم تقسيم الأراضي لاحقاً عليهم ثم على أطفالهم وزوجاتهم. وللمحافظة على الإرث والأراضي ضمن العائلة الواحدة كانت الفتيات يتزوجن من أشقائهن ويمارسن الجنس معهم.

اليونان القديمة

كان شائعاً ممارسة الجنس بين شاب صغير ورجل كبير في السن، أما المثلية بين الشبان من نفس العمر فكانت غريبة بعض الشيء. ومن تلك الحقبة بدأ استعمال كلمة pedophilia التي تصنف حالياً على أنها مرض جنسي عبر التحرش بالأطفال.

الإنسان القديم

عثر على نقوش يعود تاريخها الى 35 الف سنة، تصوّر مشاهد لرجال يمارسون الجنس مع الحيوانات. هذا الأمر يسمى حالياً zoophiles ويعتبر أيضاً شكلاً من أشكال الأمراض الجنسية.

اليونان وروما القديمة

يفتخر معظم الرجال الآن ان كانوا يمتلكون أعضاء تناسلية كبيرة، لكن هل كنت تعلم أن العضو التناسلي الصغير كان رمزأ للإثارة عند اليونان القدامى؟ العضو الصغير كان يدل عندهم على الجودة والذكاء في حين أن العضو الكبير كان يعتبر سخيفاً. ولهذا السبب نرى في التماثيل عندهم رجالاً يمتلكون عضلات مع عضو تناسلي صغير.

الصين

كانت النساء في مجتمعات "موسو" القديمة في الصين يمارسن الجنس منذ عمر الـ13 مع عدة رجال، فالنوافذ تبقى مفتوحة ليلاً حتى يدخل الرجال واحداً تلو الآخر. ولفترة طويلة بقي أبناء هذه المجتمعات لا يعرفون آباءهم، وكان سبب ذلك حينها هو أن الرجال أقل بكثير من النساء.

القطب الشمالي

عند قبائل الإنويت في القطب الشمالي، يمكن للرجل أن يقدم زوجته كهدية أو مثال لحسن الضيافة. ويحق للضيف أن ينام مع زوجة صاحب المنزل كما كان يتم تبادل الزوجات لفترة محدودة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.