دراسة: الإنترنت يجعلنا أقل تديّناً

حمدي حجازي | 19 كانون الثاني 2018 | 15:00

يقضي معظمنا أوقاتاً طويلة خلال يومه في التصفح عبر الإنترنت، سواء أكان ذلك من خلال الهاتف الذكي، أو الحاسب الآلي.

وحسبما ذكرت جريدة "الإندبندنت" فإن دراسة أجريت حول ذلك الأمر، أكدت أنه كلما كنا أكثر استخداما لشبكة الإنترنت، جعلنا ذلك أقل تدينا.

أجريت الدراسة من قبل باحثين من جامعة بايلور، وهي جامعة مسيحية خاصة في الولايات المتحدة، على عدد من 1714 شخصاً أميركيا، وسئلوا عن استخدامهم للإنترنت، وحياتهم الدينية. وأظهرت النتائج أن الاستخدام الأكثر لشبكة المعلومات الدولية، ارتبط بانخفاض الانتماء الديني.

وأوضح مؤلف الدراسة من جامعة بايلور أنه من خلال الدراسة تم اكتشاف أن الأفراد الذين يقضون وقتا طويلا على شبكة الإنترنت، يكونون أقل فرصاً للاقتناع بأن هناك دينا واحدا صحيحا، ويعانون من فقدان الانتماء الديني.

ومن خلال استطلاع رأي اجتماعي تم إجراؤه على 9000 شخص من قبل جامعة شيكاغو، جاءت النتائج مشابهة، حيث أكد القائمون على الأمر أن الاستخدام الزائد للإنترنت خلال العقدين الأخيرين أثر سلبا على الانتماء الديني.

وكان هناك رأي آخر من قبل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في جامعة كامبريدج، الذين رأوا أن العامل الأكثر تأثيراً على الانتماء الديني هو التنشئة الدينية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.