وزنها 780 رطلاً تخرج من منزلها للمرة الأولى منذ أربع سنوات

حمدي حجازي | 9 شباط 2018 | 15:00

يبدو أن هوس خسارة الوزن عقب معاناة الضخامة والبدانة الزائدة عن الحد سيكون الشغل الشاغل للعديد من البدناء والبدينات خلال العام الجاري. فبعدما انتشرت قصص عدة حول العالم عن بدينات في مختلف الأعمار السنية استطعن إنقاص وزنهن، دفع ذلك العديد من الأشخاص حول العالم لمحاولة تكرار تلك التجارب الناجحة.

وحسبما ذكرت جريدة "الدايلي ميل البريطانية" فقد نجحت إمرأة في الخروج من منزلها للمرة الأولى منذ أربع سنوات، فشلت خلالها في الخروج من باب المنزل بسبب ضخامة وزنها. وتزن تشيتوكا لايت، البالغة من العمر 49 عاماً، نحو 680 رطلاً، وهو الوزن الذي جعلها قيد الإقامة الجبرية على سريرها الخاص، حيث توقفت عن الخروج عن منزلها  لأن وزنها الزائد يسبب لها الألم.

واضطرت تشيتوكا إلى وضع مرايا وشاشات بطريقة معينة حول السرير الخاص بها، حتى تتمكن من القيام بمعظم الأعمال وهي جالسة على السرير دون مساعدة. واستعانت تشيتوكا بمدرب خاص، من أجل مساعدتها على المشي والخروج من المنزل، ومن ثم احتمالية إجراء عملية جراحية.

وتقول: "إن عدم القدرة على الذهاب إلى جنازة والدتي كان جزءاً من الدافع الذي جعلني أحاول وأستمر". ويوم أن استطاعت الخروج من منزلها، دعت الفتاة شقيقتها سيبين وأولادها ومدربها الشخصي وابن عمها درو وستيلا، كي يحتفلوا معها.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.