كيف بدأ عيد الحب عبر التاريخ؟

جاد محيدلي | 14 شباط 2018 | 12:30

 14شباط... تاريخ يحمل في كل عام الكثير من الرومانسية، فينتشر اللون الأحمر في كل مكان ويزداد الطلب على الورود والهدايا الرومانسية. إنه عيد الحب الذي ينتظره العشاق ويكرهه إجمالاً معظم الـsingles. لكن هل فكرتم يوماً كيف بدأ هذا العيد عبر التاريخ؟ الإجابة ليست رومانسية كما تتوقعون. 

تعترف الكنسية الكاثوليكية بوجود على الأقل 3 قديسين أسمائهم فالنتينوس، وجميعهم قد استشهدوا. وتقول إحدى الروايات أن فالنتيان كان كاهناً خدم الكنسية في القرن الثالث في روما، وحينها قرر الإمبراطور كلوديس الثاني أن الرجال غير المتزوجين يعتبرون جنوداً أفضل من أولئك الذين ينشغلون ويعانون بسبب أسرهم وزوجاتهم فقرر حظر الزواج نهائياً في تلك الفترة.

الا أن الكاهن فالنتينوس قرر عدم السكوت على هذا القرار الظالم، فتحدى الامبراطور كلوديس واستمر في عقد القران وتزويج الشبان والفتيات بالسر، معلناً بذلك إنتصار الحب على الظلم والحروب والسياسة، وعندما اكتشف تصرف الكاهن، تم قتله ووضع حد لحفلات الزواج السرية. في حين تشير روايات أخرى الى أن فالنتينوس كان قد قتل لمحاولة تهريب المساجين من السجون الرومانية الظالمة والذين كانوا يتعرضون للضرب والتعذيب، فأصبح الكاهن من أكثر القديسين شعبية في انكلترا وفرنسا.


من جهة أخرى، في روما القديمة كان "لوبركايلي" من الطقوس الدينية التي ترتبط بالخصوبة والتزاوج، وكان الاحتفال بمراسمه يبدأ في اليوم الثالث عشر من شهر شباط ويمتد حتى اليوم الخامس عشر من الشهر نفسه. ويعتبر لوبركايلي أحد المهرجانات المحلية الخاصة التي كان يُحتفل بها في مدينة روما.

أما في العصر الحديث، قام الكاتب الاميركي لي ايريك شميدت بتتبع التغيّرات التاريخية التي طرأت على الاحتفال بعيد القديس فالنتاين في الأربعينات من القرن التاسع عشر. وقد كتب شميدت في مجلة Graham's American Monthly في عام 1849 عن هذه التغيرات قائلاً: "لقد أصبح يوم القديس فالنتاين عطلة قومية في البلاد على الرغم من أنه لم يكن كذلك في الماضي". وقد تم حينها إصدار بطاقات عيد الحب بأعداد كبيرة من الورق المزين بزخارف الدانتيل للمرة الأولى في الولايات المتحدة الأميركية. وكانت استر هاولاند هي أول من أنتج هذه البطاقات وقامت ببيعها بعد ذلك بوقت قصير في عام 1847.


على الرغم من اختلاف الروايات والأساطير الا أن عيد الحب هو نفسه الآن في كل العالم: رومانسية، ورود، هدايا والكثير من المشاعر التي تؤكد أن الحب هو دائماً المنتصر في النهاية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.