دراسة تكشف حالة الأشخاص الـ"سينغل" في عيد الحب... والنتيجة مفاجئة!

جاد محيدلي | 14 شباط 2018 | 17:00

مع اقتراب عيد الحب في 14 شباط، ينشغل العشاق في معظم دول العالم بالتحضيرات لهذا اليوم الإستثنائي. فيبدأ التفكير في إيجاد الهدايا المميزة والطرق المبتكرة لإحياء هذه الليلة الرومانسية مع الشريك. لكن ماذا عن غير المرتبطين؟ هل يعتبر هذا اليوم سيء للـsingles؟

في دراسة جديدة قام بها تطبيق المواعدة الشهير في الغرب "coffee meets bagel"، تمت الإجابة عن هذا السؤال. فوفقاً لهذا الإحصاء هناك تغير في المعايير الثقافية وحالة الـ"سينغل" في عيد العشاق اختلفت عن قبل. ومن بين 654 مستطلعاً شملهم المسح، قال 235 أنهم يعتبرون عيد الحب "مجرد عطلة مميزة"، أما 474 فقالوا أنهم لا يشعرون بأي ضغط نفسي مع اقتراب هذا اليوم، بينما قال 295 أنهم لا يخططون أبداً للإحتفال في 14 شباط. وفي كل حالة كانت تلك الآراء هي الأغلبية الساحقة.

المؤسس المشارك لهذا التطبيق الشهير جداً في أميركا وأوروبا، داوون كانغ، أكد أن التطبيق أجرى إحصاءاً في عام 2013، لكن النتيجة كانت مختلفة حينها، بحيث عبّر أغلبية المستخدمين عن شعورهم بالضغط النفسي قبل حلول عيد الحب. وقال داوون: "لقد فوجئت حقاً بهذه النتيجة الآن. صورة عيد الحب تتحول مع الوقت وبات أغلبية الرجال والنساء لا يشعرون بأن عليهم أن يفعلوا شيئاً استثانئياً في هذا العيد ولا يهتمون أبداً بالضغوط الإجتماعية عليهم للإرتباط".

وقال كانغ أن النتيجة تؤكد تحول المجتمع الى مزيد من الجمود في موضوع الرومانسية، بحيث 93% من المشاركين في الاستطلاع أعلنوا أنهم قرروا هذا العام الإحتفال بالعيد مع الأصدقاء والابتعاد عن الأمور الرومانسية التقليدية. الإحصاء يرى بأن الأشخاص لا يهتمون فقط بإيجاد شريك لحياتهم بل بات يهمهم أكثر الحالة المعيشية أو التعارف على أشخاص جديدة بفضل تطبيقات المواعدة.

يشار الى أنه سابقاً أفادت دراسة حول تطبيقات المواعدة أن أعداد الأزواج من عروق مختلفة أو من نفس الجنس أو الذين تعرفوا على الإنترنت باتت مرتفعة بشكل كبير بعد ظهور هذه التطبيقات وانتشارها حول العالم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.