في متحف كازاخستاني... كتاب مصنوع من الجلد البشري!

حسام محمد | 10 شباط 2018 | 19:00

ليست بالظاهرة الغريبة جداً أن ترى كتاباً مصنوعاً من الجلد البشري في مكان ما على سطح هذه الكرة الأرضية، إذ شهدت العصور الوسطى انتشار هذه الظاهرة بين العلماء الذين وهبوا جسدهم بعد وفاتهم لأغراض العلم والمعرفة.

وقد شهدت المكتبة الأكاديمية الوطنية في كازاخستان ردود أفعال متباينة من قبل الزوار على خلفية كتاب، تم عرضه في إطار معرض "الكتب والمخطوطات المذهلة"، جاء من القرن الـ 16 مصنوعاً من الجلد البشري.

وكان تبرع عالم من القرن الـ 16 بجسده لأغراض المخطوطات باللغة اللاتينية في العام 1532، بحسب ما تناقلت عدة مصادر إعلامية. إذ نستطيع في هذا المتحف رؤية أحد هذه الكتب النادرة الذي استطاع الصمود حتى القرن الحادي والعشرين. وغطي الكتاب بغلاف من "تجاعيد" الجلد البشري بلون بني كما هو واضح في الصورة.

وبالرغم من الشعور الغريب لدى بعض الزوار، إلا أن الكتاب يمثل قيمة نادرة في تاريخ البشرية، وتفتخر المكتبة الأكاديمية الوطنية في كازاخستان بامتلاكها هذه التحفة التاريخية. تجدر الإشارة إلى أن هذا الكتاب ليس حكراً على كازاخستان، ولكن هناك مكتبات في بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وأستراليا وبعض البلدان الأخرى تملك كتباً مشابهة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.