الجنس بين الحاجة والوسيلة... 5 وسائل تؤثر في الدماغ بشكل إيجابي!

حسام محمد | 27 تموز 2018 | 14:00

تشير العديد من الدراسات إلى أن الجنس يقلل الشعور بالتوتر والإجهاد. ووجدت دراسات حديثة أن الأشخاص الذين لا يمارسون الجنس يمتلكون معدلات توتر أعلى من الآخرين. كما أن بعض الدراسات تقول إن البقاء بقرب الشريك والملامسة والعناق تجعل الجسد يطلق هرمونات تقلل من الضغط النفسي وتحفز نظام المكافأة (reward system) في الدماغ. 

ويقل التوتر عند ممارسة الجنس نتيجة لإطلاق الدماغ مجموعة من الهرمونات، وهذه الهرمونات تمتص عن طريق الدورة الدموية، ومن بين الهرمونات التي تفرز أثناء ممارسة الجنس هي الإندروفينات (endorphins) حيث يقوم هذا الهرمون مع عدد من الهرمونات الأخرى بتحسين المزاج وتعزيز القدرة على ممارسة التمارين الرياضية، كما أنه يقلل من التوتر.

وسائل تؤثر بها الممارسة الجنسية على أدمغتنا!

مادة الدوبامين التي يفرزها الدماغ أثناء الجنس تشعرنا بالسعادة:

الشعور بالسعادة شيء يبحث عنه الإنسان دائماً، والدوبامين مرتبط كثيراً بهذا الشعور وهو مادة كيميائية وناقل عصبي ينشّط مركز المكافأة في المخ، ويؤدي دوراً رئيسياً في الإحساس بالمتعة والسعادة.

الجنس أفضل مضادات الاكتئاب

الممارسة الجنسية الصحيحة هي من أفضل مضادات الاكتئاب والتي تفوق الأدوية الطبية لما في ذلك من تأثيرات قوية للمركبات المختلفة في السائل المنوي بما في ذلك هرمونات الاستروجين والبروستاغلاندين.

وهذه يتم امتصاصها في الجسم بعد الممارسة الجنسية. والمفارقة العلمية أن ممارسة الجنس يمكن أن تكون أقوى الطرق للاكتئاب عند الإكراه أو الممارسات الشاذة والخاطئة لما في ذلك من فرط الإفراز في هذه الهرمونات والذي يؤدي بدوره إلى حالة معاكسة.

الجنس يحفف الألم

عدة هرمونات يفرزها الجسم ومنها هرمون الأوكسيتوسين عند النساء تؤدي إلى تخفيف الألم وحالات الصداع المختلفة في الرأس. والمثير أيضاً أن هرمون الأوكسيتوسين تفرزه المرأة عند الولادة للتخفيف من آثار المخاض. ويعزز هذا الهرمون أيضاً حالة الحب وما يسمى كيمياء الحب.

يؤثر في الذاكرة

الممارسة الجنسية تعرضك لحالة "فقدان الذاكرة المؤقت" أو "النسيان العابر" حيث تنسى همومك والضغط النفسي الذي تتعرض له ، بينما من جهة أخرى يعزز الجنس الذاكرة بشكل عام ويؤدي إلى نمو الخلايا العصبية في المنطقة المسماة قرن آمون في الدماغ، وهذه المنطقة مرتبطة ارتباطاً مباشراً بالذاكرة.

يساعد على النوم

هذا التأثير مفيد للذين يعانون الأرق ومشاكل عصبية، حيث إن ليلة هادئة ومريحة وساعات نوم أكثر ستصيبك بعد ممارسة الجنس، بسبب أن قشرة الفص الجبهي في الدماغ سوف تحتاج إلى الراحة وأيضاً بسبب هرمونات الأوكسيتوسين والسيروتونين.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.