دراسة تكشف عن فوائد بالجملة لألعاب الفيديو

حمدي حجازي | 18 شباط 2018 | 10:00

يمضي معظم الشباب ساعات طويلة أمام ألعاب الفيديو مع أصدقائهم أو حتى بمفردهم، وينطبق هذا الأمر على فئات عمرية مختلفة وليس فئة بعينها. ووفقاً لما ذكرته صحيفة "الإنديبندنت" البريطانية، فإن استطلاعاً للرأي أجري على 1000 شخص تراوح أعمارهم ما بين 18 و 30 سنة، ممن يمارسون ألعاب الفيديو بانتظام، أكد أن 55% منهم يمارسونها بهدف أنها تخفف من التوتر وتساعدهم في الاسترخاء.

كما رأى 47% أن ألعاب الفيديو لها تأثير إيجابي على حياتهم، حيث تساعدهم في النظر في جوانب حياتية مختلفة بطريقة إيجابية، بينما أكد 50% أن ألعاب الفيديو وسيلة للهروب من الضغوط التي يمرون بها خلال أعمالهم اليومية.

وكشف الاستطلاع عن الفوائد النفسية الإيجابية التي تعود على ممارسي ألعاب الفيديو، وخصوصاً أن ثلاثة من كل خمسة شملهم الاستطلاع أكدوا أنهم كونوا صداقات من طريق ممارسة ألعاب الفيديو.

كما اعتبر 60% منهم ألعاب الفيديو جزءاً أساسياً في حياتهم لا يمكن الاستغناء عنه، في وقت كشف فيه ثلثهم أنهم يمارسون ألعاب الفيديو من أجل تنمية الشعور بالإنجاز والانتصار.

أما 27% من إجمالي الخاضعين للدراسة فقد كشفوا بأنه كان لألعاب الفيديو دور مؤثر في صحتهم العقلية، كما أكد 37% أن ألعاب الفيديو كانت سبباً رئيسياً وراء مزيد من الثقة داخلهم.

وعقب لوك هاليس، المدير العام لقناة "ديف" التلفزيونية على النتائج قائلاً "بالنسبة لأولئك الذين يبحثون عن الدعم، فإن ألعاب الفيديو من الممكن أن توفر تعزيز الثقة بالنفس والقدرة على تحقيق الإنجازات، والتي قد تكون مفتقرة في جوانب أخرى من حياتهم كما أنها أيضاً طريقة رائعة للتفاعل مع الأشخاص الذين لديهم نفس المصالح والاختلاط والصداقات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.