عذراء تنتظر مولودها الأول

حمدي حجازي | 18 شباط 2018 | 14:00

لا عجب بالتأكيد عند سماع خبر أن أي فتاة عشرينية أو ثلاثينية تحمل جنيناً في بطنها، ولكن عندما تكون هذه الفتاة عذراء فإن ذلك الأمر مثير للدهشة بالتأكيد. فوفق ما ذكرت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، فإن فتاة كندية تنتظر مولودها الأول، رغم كونها عذراء، ولم تخض علاقة جنسية من قبل.

حيث استطاعت صاحبة الـ 29 عاماً أن تجد متبرعاً بالحيونات المنوية، رافضة نصائح العائلة والأصدقاء والأطباء الذين نصحوها بعدم إتمام الحمل بهذه الطريقة. وتشعر لورين بالسعادة وتتمنى أن تستمر عذراء طوال حياتها، كما تأمل أن يساعدها طفلها في الهروب من المواعدة، وخصوصاً أنها تعتبر مجرد التقبيل أمراً محرجاً بالنسبة لها.

وتعاني لورين من مرض hypopituitarism، وهو عبارة عن قصور في نشاط الغدة النخامية، يؤثر في إفراز الهرمونات، وكان له تأثير كبير عليها في مراحل عمرها المبكرة. حيث أثر المرض عليها بالسلب نظرا لعدم إفراز الغدد للهرمونات بشكل منتظم، مثل غدة الأدرينالين والمبايض، مما جعل سن بلوغها متأخرة عن أقرانها.

وعلى الرغم من عدم استمتاعها بتجربة التقبيل، إلا أنها كشفت عن تفكيرها في ممارسة الجنس مع أحد الأشخاص عقب حدوث الحمل، لتجربة فقط الأحاسيس التي لم تشعر بها من قبل.

وتقول: "مواقع المواعدة فشلت هي الأخرى في تحفيزي على مواعدة الرجال، بل إن الرسائل التي تلقيتها أصابتني بالاشمئزاز".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.