عيد حب مخصص للرجال: يوم للحوم والاحتفال

حمدي حجازي | 3 حزيران 2018 | 16:00

هل سمعت من قبل عما يطلق عليه يوم اللحوم والبلوجوب. واللحوم ترمز للرجال، أما البلوجوب فهو الجنس الفموي، أو ما يطلق عليه بشكل غير رسمي "عيد الحب المخصص للرجال"؟ وفقاً لما نشرته صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، فإن يوم اللحوم والجنس الفموي من المفترض أنه اليوم السنوي المخصص للاعتناء بالرجال، وقد تم إطلاقه في الولايات المتحدة ليحتفل به بعد شهر من يوم عيد الحب 14 شباط. 

وحالياً أصبح لهذه العطلة الساخرة تذكار على صفحات الإنترنت وأدوات خاصة للبيع، حتى إنه من ضمن أشكال الاحتفال بهذا اليوم أنشئت بطاقات ومقاطع فيديو خاصة به. ومع ذلك، وصف كثيرون هذا الحدث بأنه حدث معادٍ لحقوق النساء، ويدعو إلى التمييز الجنسي على الرغم من اكتسابه لاهتمام عدد من المشاهير مثل كريستينا أغيليرا وبيتر أندريه الذين شجعوا الناس على الاحتفال به.

ما هو يوم اللحوم والبلوجوب؟

ثمة كثير من التكهنات حول كيف تم إنشاء ذلك اليوم، ولكن العديد من المواقع "الرسمية" لهذا اليوم تدعي أن الفنان توم بيردسي قد اقترح ذلك اليوم في أحد برامج الراديو. ويوضح الموقع الرسمي ليوم اللحوم والبلوجوب كيف يسعى الرجال بكل جهد لإرضاء نسائهم في عيد الحب، ونظراً لتفانيهم الشديد في ما يقدمونه، فإن يوم اللحوم والبلوجوب يعد فرصة للحصول على مقابل مجزٍ من خلال إرضاء النساء لهم وتدليلهم.

كما أن ذلك اليوم هو أيضاً وسيلة لجمع الأموال للجمعيات الخيرية مثل كوبفيل، التي تنشر الوعي لمحاربة السرطان عامة وسرطان الثدي بصفة خاصة. ويقام ذلك اليوم كل عام يوم 14 آذار، أي بعد مرور شهر واحد بعد عيد الحب في 14 شباط. 

ورداً على يوم اللحوم والبلوجوب، تم إطلاق يوم الدجاج واللعق، وهو النسخة النسائية من يوم اللحوم والبلوجوب، حيث تشير كلمة الدجاج إلى النساء. ويعتقد البعض أنه يتم الاحتفال به يوم 15 آذار، بينما يحتفل به آخرون بعد مرور أسبوع على يوم الرجال، فى 21 من الشهر عينه. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.