عام أقل سعادة من سابقه... قائمة بأكثر الدول سعادة وأكثرها تعاسة!

حسام محمد | 28 شباط 2018 | 14:00

قامت الرابطة الدولية لوكالات الأبحاث المستقلة "غالوب إنترناشونال" بإجراء استطلاع لدراسة مستوى السعادة في 55 بلداً من العالم خلال عام 2017. وبحسب نتائج الدراسة التي نشرت مؤخراً فإن الاستطلاع أجري في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي 2017، حيث أقيمت مقابلات مع قرابة 54 ألف شخص في 55 بلداً، سأل فيها الجميع عن سعادتهم الشخصية. 

وأوضحت الدراسة أن أكثر من نصف المستطلعين (59%) حول العالم أجابوا بأنهم يشعرون بالسعادة. وهذه النتيجة أقل بعشر نقاط مقارنة بعام 2016، في حين قال أكثر من ربع المشاركين (28%) أنهم لا يشعرون لا بالسعادة ولا بالتعاسة. ونتيجة لذلك، كان مؤشر السعادة العالمية — الذي يحسب على أنه الفرق بين الردود الإيجابية والسلبية — 48 نقطة مئوية.

وقامت الدراسة بإعداد قائمة بأسماء أسعد البلدان وأكثرها تعاسة في العالم. وأخذ المرتبة الأولى في ترتيب أسعد البلدان: فيجي مع مؤشر السعادة 92 نقطة مئوية، تليها كولومبيا (87 نقطة مئوية)، وتليها الفلبين (84 نقطة مئوية). كما تضمنت هذه القائمة البلدان الآسيوية (فيتنام وبابوا غينيا الجديدة وإندونيسيا والهند) ودول أمريكا اللاتينية (المكسيك والأرجنتين وإكوادور وبيرو)، ومن بين أسعد البلدان في العالم، كازاخستان التي جاءت في المرتبة السابعة مع مؤشر السعادة 74 نقطة مئوية، وهولندا في المركز 11، بمعدل 64 نقطة مئوية. 

أما في قائمة الدول التي يشعر سكانها بالتعاسة، احتلت إيران المرتبة الأولى (مؤشر السعادة، 5 نقاط مئوية) والعراق (7 نقاط مئوية)، تليها أوكرانيا (8 نقاط مئوية).  ويشعر أقل قليلاً من 40% من سكان العالم الذين شملهم الاستطلاع أن 2018 سيكون أفضل من عام 2017. ويتوقع 23% الأسوأ. ويعتقد 32% أن عام 2018 سيكون مماثلاً لعام 2017 و6% لا يعرفون. 

وأشار نائب رئيس مؤسسة غالوب الدولية إلى أن مؤشر السعادة العالمية لا يعتمد بشكل مباشر على الدخل والرفاه العام، بل الأمر مرتبط أكثر بالإحساس بالتنمية والعدالة. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.