5 أسئلة شائعة عند الخضوع لعملية تجميل الأنف... إليك إجاباتها

حسام محمد | 30 نيسان 2018 | 10:00

عمليات تجميل الأن ... وكأنها أصبحت عملية جراحية تقليدية، إذ أنّها أكثر عمليات التجميل شيوعاً بين النساء وبنسبة كبيرة، وبما أنها تؤثر على التوازن العام لشكل الوجه، من الضروري البحث عن الإجابات الشافية لبعض الأسئلة الأساسية التي تطرح نفسها قبل الخضوع لها. 

1- من هو الطبيب المناسب؟ 

لا شك أنّه من الصعب اختيار طبيب نوكل إليه هذه المهمة، لذا وجب عليكم استشارة أشخاص تعرفونهم يعملون في المجال الطبي ينصحونكم باللجوء إلى طبيب يتمتع بكفاءة عالية وتكون سمعته جيدة في هذا المجال، واحرصوا على اختيار طبيب يتواجد في مكان قريب نسبياً من مكان سكنكم لتسهيل آلية المراجعات.

2- ما الآلام التي تلي عملية تجميل الأنف؟ 

الآلام التالية لجراحة الأنف لا تكون شديدة في العادة ويمكن التخفيف من حدتها بتناول أدوية مضادة للألم يصفها الطبيب المعالج، أما الانزعاج الأكبر في هذا المجال فينتج عن عدم القدرة على التنفس من الأنف نتيجة الجراحة والاستعاضة عن ذلك بالتنفس من الفم لعدة أيام عدا عن أهمية التقليل من الحركة والنوم بوضعية معينة، إضافة إلى عدم تعرض الأنف لأي صدمة مهما كانت خفيفة.

3- هل من عمر محدد لتجميل الأنف؟ 

من الضروري عدم الإقدام على إجراء هذه الجراحة قبل اكتمال شكل عظمة الأنف، أي قبل سن الـ17 لدى الفتيات وسن الـ18 لدى الفتيان، كما أن بعض العيوب الطفيفة في شكل الأنف قد تبدو مزعجة في فترة المراهقة ولكن يتقبلها الناس بعد ذلك بكل سهولة، ما يزيل السبب وراء إجراء عملية تجميل الأنف.

  4- ما هي المضاعفات التي يمكن أن تكون تالية لهذه الجراحة؟ 

تختلف حدة هذه المضاعفات بين شخص وآخر وهي تتحسن بسرعة كبيرة، أما أبرزها فانتفاخ الجفون وظهور كدمات على العيون تزول نهائياً في غضون الأيام العشرة التالية للجراحة.

وقد يصف الطبيب استعمال السيروم الفيزيولوجي عدة مرات في اليوم لتنظيف الأنف من الداخل وترطيب أنسجته، وبالتالي تسريع عملية الشفاء. كما سينصح بالابتعاد عن ممارسة الرياضات العنيفة وتجنب التعرض المباشر للشمس في الأسابيع التالية للجراحة.

في معظم الأحيان تكون النتائج المرجوة ظاهرة في الأسابيع التالية للجراحة أما في حال الحاجة إلى تصحيح إضافي فيجب أن يتم في فترة تراوح بين 6 و12 شهراً من إجراء الجراحة.

5- هل يمكن أن يؤثر تجميل الأنف على حاسة الشم؟ 

لا تتمتع عملية تجميل الأنف بأي تأثير على حاسة الشم التي تعود إلى عملها مباشرةً عند بدء التنفس من الأنف في الأيام التالية للجراحة، أما الالتهاب الذي يمكن أن يرافق هذه الجراحة فتتم الوقاية منه عبر المضادات الحيوية التي تعطى خلال الجراحة، ويبقى النزيف الذي قد يلي الجراحة ممكناً رغم كونه نادراً وهو قابل للعلاج ببعض الأدوية البسيطة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.