الأفلام الإباحية تقود الشرطة للقبض على لص أثناء السطو

حمدي حجازي | 28 حزيران 2018 | 09:00

عادة ما تستغرق حوادث السطو ما بين 8 و12 دقيقة، حيث يرغب اللصوص دائماً في إنهاء مهمتهم في أقصر وقت ممكن، فكلما زاد الوقت زادت احتمالية كشف أمرهم وتعرضهم للاعتقال من قبل الشرطة.

ولكن أحد اللصوص في مدينة لوس أنجلس الأميركية يبدو أنه أصر على مخالفة القواعد والأسس المتعارف عليها، حينما لم يأبه بالوقت، وقرر مشاهدة فيلم إباحي ومن ثم الاستمناء أثناء قيامه بالسطو على أحد متاجر العناية بالشعر.

فحسبما ذكرت جريدة "الإندبندنت" البريطانية فقد قام آلان استرادا، البالغ من العمر 28 عاما باقتحام متجر ليزا وستيف ميريزى للعناية بالشعر .ولم يكتف استرادا بسرقة المال وبطاقات الائتمان، وشحن هاتفه، بل قام باستخدام جهاز الحاسب الآلي ومشاهدة فيلم إباحي عن طريق أحد الأقراص التي جلبها معه، ومن ثم الاستمناء.


ولسوء حظه، فقد كانت السيدة ليزا التي تعيش رفقة زوجها في شقة أعلى المتجر متوجهة لتجهيز فنجان شاي ساخن، قبل أن تراه أمامها لتقوم بالصراخ بصوت عال، مما دفع زوجها وابنها للاندفاع مسرعين إليها.

وتقول ليزا "رأيته أمامي يشاهد فيلماً إباحياً، لم أصدق عيني وظننته حلما في بداية الأمر". وعقب فترة وجية وصلت قوات الشرطة التي اعتقلت استرادا وقامت بإيداعه سجن فان نويس، كما أعيدت الأموال المسروقة والبطاقات إلى الأسرة في نهاية المطاف.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.