حاكم دبي يعلن عن وظيفة الأحلام... وهذه شروطها

جاد محيدلي | 24 شباط 2018 | 18:00

أعلن نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن وظيفة الأحلام في دبي والتي تصل قيمة مكافأتها إلى مليون درهم إماراتي أي ما يعادل 272 الف دولار أميركي.

ونشر محمد بن راشد صورة في حسابه الخاص بموقع تويتر تتضمن شروط هذه الوظيفة وجاءت كالتالي: "مطلوب للعمل معنا في 2018 وظيفة صانع أمل، وجنسيته عربية، وغير محدد العمر، ويكون له تاريخ في العمل الخدمي والإنساني كما أن لديه نظرة إيجابية للحياة ويتقن لغة العطاء قراءة وكتابة".

وفي تغريدة ثانية، أعلن الشيخ محمد بن راشد إطلاق "الدورة الثانية من صناع الأمل للاحتفاء بأصحاب الخير وصناع الحياة والحضارة، من يساعدون الناس دون مقابل ويصنعون الفرق في حياة الناس دون انتظار الشكر"، قائلاً إنهم "هم النجوم ومن يستحقون الثناء". 

وأضاف بن راشد في تغريدة أخرى: "هناك من يصنع الفرق ويساهم إيجابياً تجاه معاناة الناس وهناك من يتفرج. لدينا الآلاف ممن يعملون الخير، يرعون الأيتام، ويطعمون الجائع، ويدعمون الشباب ويعالجون المرضى.. هؤلاء هم شعلة الأمل في وطننا العربي الكبير". 

إذاً وظيفة الأحلام التي أعلن عنها حاكم دبي تندرج ضمن مبادرة "صناع الأمل" التي كان قد أطلقها العالم الماضي، حيث فاجأ بتتويج خمسة "صناع أمل" مؤكداً أنهم كلهم أوائل وكلهم يستحقون اللقب، وما يقدمونه من أجل خير الإنسانية يجعلهم جميعاً منارات للعطاء يهتدي الناس بها. وقدم الشيخ محمد مكافأة مالية بقيمة مليون درهم إماراتي لكل منهم، لتبلغ قيمة جائزة "صناع الأمل" خمسة ملايين درهم إماراتي، لتكون جائزة العطاء الأغلى من نوعها في العالم. 

وفازت المغربية نوال الصوفي بالجائزة الأولى لصناع الأمل العربي من بين 65 ألف مشارك من 22 دولة، جميعهم تنافسوا بمشاريع وأفكار تسهم في نشر الأمل في مجتمعاتهم. وكُرّمت الصوفي لمبادرتها الإنسانية، ولكونها مصدراً لسعادة اللاجئين السوريين، وقالت وسائل إعلام إماراتية إن الصوفي "كرست نفسها لإنقاذ اللاجئين الفارين إلى أوروبا عبر قوارب الموت، حيث ساهمت في إنقاذ أكثر من 200 ألف لاجئ".

هذه المبادرة اللافتة التي يحتاجها العالم العربي الرازح تحت وطأة الحروب والمآسي، لقيت للسنة الثانية تفاعلاً كبيراً في مواقع التواصل الاجتماعي، فأثنى الناشطون على دور الإمارات الرائد في عالمنا العربي وشددوا على ضرورة التمسك بمبادرات مثل هذه حتى يعود الأمل الى شعوب نسيت معنى الإبتسامة.

أنتم صناع الأمل

كثر يتمنون المشاركة

نموذج ينهض بالعالم العربي

الخير يحتاج الى المبادرة

محمد بن راشد الملهم

روح الأمل يملكها القليل

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.