رجل يشتري إبريق شاي بـ15 جنيهاً إسترلينياً ويبيعه بنصف مليون

حمدي حجازي | 26 شباط 2018 | 21:00

بالتأكيد لا يوجد أجمل من أن تشتري شيئاً ما وتبيعه بعد فترة وجيزة بمبلغ أكبر وتحقق الربح، حتى لو كان مقدار الزيادة ليس على المستوى المأمول. ولكن ماذا لو قمت بشراء شيء ما  بمبلغ 15 جنيهاً استرلينياً، وقمت ببيعه بعد أقل من عامين بما يتخطى النصف مليون جنيه استرليني؟ هل يوجد أفضل من ذلك؟

فقد ذكرت جريدة "الإندبندنت" البريطانية، ان أحد الأشخاص من جنوب غرب إنكلترا، ممن يهوون جمع القطع النادرة، قام بشراء إبريق شاي مكسور من دون غطاء بمبلغ 15 جنيهاً استرلينياً، قبل أن يكتشف أنه الأول من نوعه الذي تم تصنيعه داخل أميركا.

وقد قام بعرضه على كلير دونهام الخبير الدولي بمزاد وولي و واليس، الذي استطاع تحديد اللون الأزرق والأبيض بتصيم الإبريق والذي يضم أيضاً عدداً من الأشجار والنباتات والطيور، وهو ما تم تصنيعه داخل مصنع السيد بوتر جون بارتلام للخزف عام 1763.

وعُرض الإبريق المكسور في المزاد بمبلغ 10 آلاف جنيه إسترليني، وتوقع الخبراء أن يتم بيعه بمبلغ 50 ألف جنيه إسترليني، ولكنه خالف كل التوقعات وتم بيعه بمبلغ 575 ألف جنيه إسترليني شاملة رسوم القيمة المضافة، حيث تم شراؤه من قبل أحد التجار نيابة عن متحف المتروبوليتان للفنون في نيويورك. 

ويقول البائع الذي رفض الكشف عن هويته "لم أحلم مطلقاً أن أحصل على قطعة نادرة مثل هذا الإبريق النادر. سعادتي لا توصف ليس بسبب الربح فقط، ولكن بسبب عودة الإبريق إلى الوطن الأصلي له داخل أميركا".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.