"بوابة جهنم"... ما سر موت الحيوانات التي عبرتها؟!

حسام محمد | 26 شباط 2018 | 13:30

اكتشف مجموعة علماء من جامعة "دويسبورغ إيسن" الألمانية أخيراً سبب الوفاة الغامض للحيوانات التي كانت تدخل "بوابة جهنم"، الواقعة في مدينة هيرابوليس القديمة في تركيا، حيث كان يُشاع أن من يدخلها لا يخرج حياً. وأوضحوا أن السبب يكمن في تصدع تحت المعبد الموجود هناك تنبعث منه مستويات عالية التركيز من غاز ثاني أكسيد الكربون، يؤدي إلى اختناق الحيوانات وموتها.

ويتكون هذا الغاز في بحيرة من ثاني أكسيد الكربون في قاعة الساحة المغلقة التي بنيت فيها "بوابة جهنم"، وأضاف العلماء أن مستوى تركيز ثاني أكسيد الكربون يصل إلى أعلى مستوياته عند الفجر.   وأفاد العلماء أنه عندما يصل تركيز طبقة غاز ثاني أكسيد الكربون فوق 40 سنتيمتراً من أرضية المعبد إلى 35 في المئة، فإن ذلك يؤدي إلى موت الحيوانات الموجودة هناك اختناقاً.  

وبيّنوا أن السبب وراء تمكن الكهنة من البقاء على قيد الحياة ضمن هذا المعبد هو طول قامتهم الذي مكنهم من إبقاء رؤوسهم فوق المستويات القاتلة من الغاز. وفي السياق نفسه، قال المشرف على البحث وعالم الأحياء، هارفي بفانز، إن الكهنة "كانوا يعرفون أن الغاز القاتل يصل فقط إلى ارتفاع أقصى معين".

هذا وأشار موقع "الدايلي ميل" البريطاني إلى أن الرومان استعملوا "بوابة جهنم" منذ فترة طويلة، حيث كان يسود اعتقاد أنها مدخل العالم السفلي، موضحين أن الرومان استخدموا هذه البوابة لطقوس التضحية، حيث كان الكهنة يسيرون خلال المدخل برفقة ثيران في صحة جيدة، وأن الثيران كانت تموت أثناء الطقوس بينما لا يصاب الكهنة بأي مكروه، مما شكل لغزاً حير العلماء لفترة طويلة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.