السيلفي تغيّر ملامح وجهنا وتدفعنا نحو عمليات التجميل!

جاد محيدلي | 6 آذار 2018 | 14:00

"أخذ صورة سيلفي من مسافة قريبة، أي حوالى 30 سم، تزيد حجم ملامح الوجه وخاصة الأنف".  هذا ما أكدته دراسة نشرت في مجلة JAMA لجراحة تجميل الوجه. كما أن الباحثين في الدراسة حذروا من ازدياد الطلب على الجراحات التجميلية بسبب صور السيلفي التي تغيّر الوجوه.

وقال الدكتور بوريس باسكوفير، الجراح والمشارك في الدراسة: "السيلفي لا تظهر الوجه على حقيقته، وتجعل الأنف يبدو أوسع وأكبر وأكثر سمكاً، والناس يحبون الأنف الصغير. ولهذه الأسباب غير الحقيقية أصلاً يزداد الطلب على العمليات الجراحية".

ووفقاً للدراسة التي شملت مجموعات متنوعة من الخلفيات العرقية والاثنية في أميركا، فإن 55% من المرضى قالوا انهم يبحثون عن عمليات تجميلية لتحسين مظهرهم في صور السيلفي، كما قالت الدراسة أن التقاط الصور من مسافة 30 سم تزيد حجم الأنف بنسبة 30% عند الرجال و29% عند النساء، مقارنة بالصور التي يتم التقاطها عن بعد.

وبحسب الدراسة، في عام 2017 كان هناك 17.5 مليون عملية تجميلية، في زيادة بنسبة 2% عن عام 2017 وبنسبة 200% عن عام 2000، ومن بين هذه العمليات كان هناك أكثر من 200 الف عملية لتجميل الأنف. أي أنه كلما ازداد استخدام مواقع التواصل وتصوير السيلفي ازدادت أيضاً العمليات التجميلية وخاصة المتعلقة بترميم الأنف.

من جهة أخرى، تعتبر عملية تكبير الصدر الأكثر شيوعاً في عام 2017، كما أن شفط الدهون وجراحة الجفن والبطن كانت من بين أكثر 5 عمليات جراحية شيوعاً، أي أن "ثقافة السيلفي" لا تشعرنا فقط بعدم الرضا عن وجهنا وأنفنا بل بعدم الرضا عن الذات بشكل عام.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.