يا لها من مصادفة نادرة... أم تلد ثلاثة توأئم مرتين

حمدي حجازي | 11 آذار 2018 | 11:30

في واحدة من أكثر الحالات ندرة في العالم، أنجبت كورتني غاريت البالغة من العمر 38 عاما ثلاثة توائم مرتين في غضون بضع سنوات. يأتي ذلك عقب لجوئها برفقة زوجها فيليب البالغ من العمر 42 عاما للتلقيح الصناعي عام 2009، أملا في الحصول على أطفال بعدما فشلا في الإنجاب بصورة طبيعية.

وحسبما ذكرت جريدة "الدايلي ميل" البريطانية، فقد تم زرع اثنين من الأجنة داخل رحم كورتني، قبل أن ينقسم أحدهما لتصبح حاملا في ثلاثة أطفال دفعة واحدة، ووصلوا للحياة في صحة جيدة وهم: جاك وأوليفر وشقيقتهما إيلي.

وعقب مرور أربعة أعوام، شعر الثنائي برغبة في إنجاب أخ أو أخت أصغر لأطفالهم الثلاثة مما دفعهما لإجراء عملية التلقيح الصناعي مرة أخرى عام 2016. وتم زرع جنين واحد في رحم كورتني، قبل أن تحدث مفاجأة غير متوقعة على الإطلاق لم تكن في حسبان الثنائي حدوثها، وأصابتهما بالدهشة أثناء عمل الموجات الصوتية على الجنين، حيث انقسم الجنين لثلاثة أجنة في حالة نادرة، لتصير كورتني حاملا في ثلاثة توائم للمرة الثانية في مفارقة قد يظل التاريخ يذكرها.

وتشير الإحصاءات إلى نسبة حدوث حمل لثلاثة توائم لا تحدث سوى مرة من كل 9000 حالة حمل. وحسبما أوضحت الطبيبة الخاصة بالأم سيسي سارتور، فإن نسبة حدوث حمل لثلاثة توائم مرتين لا تزيد عن نصف إلى حالتين فقط من كل مليون حالة حمل، مؤكدة أنها طيلة تاريخها المهني لم يمر عليها مثل ذلك الموقف.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.