"لا أتحدث مع النساء"... قالها بلجيكي فحكم بغرامة وهُدد بالسجن!

حسام محمد | 7 آذار 2018 | 19:00

أقر البرلمان البلجيكي قانون "التحيز الجنسي" في 2014 ليشهد مؤخراً التطبيق الأول له، حينما وجه رجل إساءة لفظية متحيزة جنسياً إلى ضابطة بالشرطة في أحد شوارع العاصمة بروكسل.

وقام رجل بمخالفة القانون وقطع الشارع في إحدى المناطق #بلجيكا ، ما استدعى تدخل ضابطة الشرطة، والتي كانت موجودة بالمنطقة ذاتها، فصرخ الرجل في وجهها، قائلا: "أغلقي فمك، أنا لا أتحدث مع نساء، الشرطة ليست عملاً مناسباً للنساء"، حيث قامت الشرطية بتسجيل كلامه. 

وبحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المحكمة وجهت إلى الرجل الذي لم تكشف عن هويته 3 تهم وهي، التحيز الجنسي والقذف وتهديد شرطية، حيث قضت بتغريمه بمبلغ 3000 يورو، وفي حال عدم دفعه الغرامة فقد يودع في السجن.

وتعد هذه القضية هي الأولى التي يتم الحكم فيها بمقتضى قانون "التحيز الجنسي" في الأماكن العامة، الذي أقره البرلمان البلجيكي عام 2014، بعد تعديل قانون سابق كان يدين فقط التمييز بشكل عام.

ويذكر أن هذا القانون الجديد جاء بعدما أثار فيلم وثائقي موجة غضب عارمة بين النساء، حيث سجلت الكاميرات الخفية في شوارع بروكسل تعرض نساء إلى إساءات عدة.

ويعرف القانون البلجيكي التحيز الجنسي بأنه إصدار "أي كلام أو أفعال" يقصد بها ازدراء النساء، والحط من شأنهن بسبب جنسهن. وتحارب عدة منظمات إنسانية وحقوقية مبادئ التحيز الجنسي بين الذكور والإناث في محاولة للمواساة بين الجنسين حتى عبر الأمور اللفظية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.