في إسبانيا... إضراب واحتجاجات وتظاهرات نسوية تزامناً مع يوم المرأة!

حسام محمد | 8 آذار 2018 | 18:30

إضراب نسوي هو الأول من نوعه تعيشه إسبانيا اليوم تزامناً مع احتفالات ومباركات يوم المرأة العالمي. إذ إن النساء في #إسبانيا أعلنّ عن إضراب عام تحت شعار (إذا توقفنا - يتوقف العالم) للمطالبة بالمساواة الحقيقية بين الرجال والنساء وتسليط الضوء على الاضطهاد والتمييز بحق المرأة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

ويمتد الاضراب إلى مجالات الرعاية والأعمال المنزلية والاستهلاك والحياة الطلابية. وتتاح المشاركة أيضا للرجال. فيما من المتوقع ان تخرج أكثر من 300 تظاهرة في مختلف المناطق الإسبانية.

ويأتي الاضراب استجابة لدعوة أطلقتها جمعيات نسوية إثر اجتماع مغلق عقد في 14 كانون الثاني الماضي، فيما ستشهد العاصمة مدريد والمدن الرئيسية (برشلونة) و(بلباو) الشمالية و(فالنسيا) الشرقية و(إشبيلية) الجنوبية أكبر التظاهرات والتجمعات الاحتجاجية أمام المقرات الحكومية والبلديات.

وأوضحت وسائل إعلام إسبانية أن أهم المطالب هي تضييق فجوة الأجور بين الجنسين، حيث تظهر (جمعية الدراسات الاقتصادية التطبيقية) في إسبانيا ان النساء يتقاضين 13 في المئة أقل مقارنة بالرجال للقيام بمهام مماثلة. كما أشارت في الوقت نفسه إلى ان المرأة تواجه صعوبات أكثر لدخول سوق العمل، عدا عن أن النساء الإسبانيات يشكلن 58.2% من السكان غير النشيطين وبمعدل بطالة يبلغ 51.7%، علماً ان 50 في المئة من العاطلات عن العمل لا يتقاضين أي مساعدة أو تعويض مالي.

وعلى الرغم من ان النساء الاسبانيات ناضلن للحصول على حقوقهن، شأنهن شأن النساء في شتى أنحاء العالم، ابتداء من حق التصويت في عام 1931، فإنه ما زال أمامهن طريق طويل لردم تلك الفجوة من جهة، والقضاء على العنف ضد المرأة الذي يسفر كل سنة عن موت ما لا يقل عن 60 امرأة، والذي يعد من أهم الآفات في إسبانيا.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.