الشباب أكثر عرضة للاعتداء الجنسي من الفتيات!

جاد محيدلي | 10 آذار 2018 | 10:30

أظهرت دراسة جديدة أن الشباب هم أكثر عرضة من الفتيات لأشكال الاعتداء والتحرش الجنسي. ووجدت هذه الدراسة الضخمة أن عدد الفتيات يمثل ثلثي عدد الضحايا فقط، في حين أن الشباب كانوا الأكثرية. كما كانت أشكال الاعتداء عليهم أكثر سوءاً، مثل التقاط ونشر صور ومقاطع فيديو جنسية لهم، أو استغلال الأطفال الصغار جنسياً، أو حتى التحكم بهم وممارسة السادية عليهم.

واستندت نتائج هذه الدراسة الى تحليل لقاعدة بيانات ضخمة جمعها الانتربول وتتضمن أكثر من مليون صورة وإساءة استخدام مقاطع فيديو من جميع أنحاء دول العالم. وقد حددت قاعدة البيانات وجود أكثر من 12 الف ضحية منذ عام 2009. وكان أكثر من 60% من هؤلاء الضحايا صغاراً  في السن وأولاداً ومراهقين.

وقال داميان كين من ECPAT الدولية، وهي مجموعة مقرها بانكوك تحارب الاستغلال الجنسي للأطفال: "النتيجة تُظهر أننا لا نعرف الكثير عن هذا العالم، ونحن بحاجة الى المزيد من الأبحاث والدراسات"، مضيفاً: "قد لا يعترف البعض بهذه النتيجة نظراً لعدم علمهم بالمشكلة أصلاً وعدم الإبلاغ عنها بشكل كاف".

يشار الى أن المثير في الصدمة في بعض الحالات هو العمر الصغير للأطفال الذين يتعرضون لاعتداءات جنسية، فقد وجدت صوراً وفيديوات لرضّع لا تتعدى أعمارهم الأشهر. ويقول كين: "الجميع بحاجة الى إلقاء نظرة دقيقة على الجرائم وضمان توفير المساعدة والعثور على المجرمين والابلاغ عنهم. مواد الاساءة التي جرى الاطلاع عليها غالباً ما تكون مصنوعة من المقربين من الضحية مثل أحد أقاربه أو من محيطه مثل الجيران وأشخاص في المدرسة". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.