مناهضون للإسلام... دعَمَهم ترامب على تويتر فحكمت عليهم بريطانيا بالسجن!

حسام محمد | 9 آذار 2018 | 19:30

استطاعت مجموعة متطرفة مناهضة للإسلام في #بريطانيا أن تجذب العالم بعدما أعاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب نشر تغريدة لهم على تويتر، الأمر الذي أثار خلافات دبلوماسية مع السياسيين البريطانيين.

وقد تطور الأمر وصولاً إلى أن قامت محكمة بريطانية بإدانة زعماء المجموعة المتطرفة المناهضة للإسلام والمسلمين بجرائم كراهية، وحكمت عليهم بالسجن، وذلك بعد شهور قليلة من تلك التغريدة التي اهتم بها ترامب.

ودان قاضٍ في محكمة فولكستون، زعيم المجموعة المتطرفة التي تحمل اسم "بريطانيا أولاً"، بول غولدينغ، بالمضايقة ذات الطابع الديني. كما قضى بإدانة نائبة الزعيم، جايدا فرانسن، بثلاث جرائم من النوع نفسه. وحكم على غولدينغ بالسجن 18 أسبوعاً، و36 أسبوعاً لفرانسن.

وكانت المجموعة المتطرفة "بريطانيا أولاً"، المقدر عدد أعضائها بنحو ألف عضو، غير معروفة خارج المملكة المتحدة، إلى أن أعاد الرئيس الأميركي نشر تغريداتها المضللة والمعادية للمهاجرين والمسلمين، في تشرين الثاني الماضي، إذ تقوم هذه المجموعة بنشر فيديوات مسيئة للإسلام والمسلمين على شبكات التواصل الاجتماعي.

وتأسست حركة "بريطانيا أولاً" عام 2011 من قبل أعضاء سابقين في الحزب الوطني البريطاني تزعمهم شخص يدعى "جيم دوسون". وتقوم الحركة ضد التعددية الثقافية أو ما تسميه أسلمة بريطانيا، وقد نافست الحركة في انتخابات مجلس العموم والبرلمان الأوروبي ورئاسة بلدية لندن في تشرين الثاني 2017 ، إلا أنه تم إلغاء تسجيلها رسميًا كطرف من قبل اللجنة الانتخابية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.