دراسة: مشاهدة التلفاز 4 ساعات يومياً قد تؤدي إلى إصابة الرجال بالسرطان

حمدي حجازي | 10 آذار 2018 | 13:30

أفادت دراسة بحثية جديدة نشرتها جريدة "الدايلي ميل البريطانية" عن مدى الأضرار التي تعود على الرجال حال مشاهدتهم التلفاز لمدة تزيد على أربع ساعات يومياً.

ووجد العلماء من جامعة أوكسفورد، وكلية إمبيريال كوليدج لندن، والوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة للأمم المتحدة، أن الرجال الذين جلسوا أمام التلفزيون لأكثر من أربع ساعات في اليوم كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة 35٪.

يأتي ذلك في الوقت الذي لم تزد فيه النسبة لدى النساء عن 11%، كما أن هذه النسبة وفقا للباحثين لم تكن ذات دلالة إحصائية. والمثير في الأمر أن الدراسة كشفت عن عدم وجود أي صلة بين قضاء أي وقت أمام شاشة الحاسوب، ومخاطر الإصابة بسرطان الأمعاء.

ويرى الباحثون أن الرجال أكثر عرضة للتدخين، وشرب الكحوليات، وتناول الأطعمة السريعة أكثر من النساء أثناء مشاهدة التلفاز، ما يزيد من معدل المخاطر لديهم. وتجدر الإشارة إلى أن سرطان الأمعاء هو السرطان الأكثر تشخيصا بين الرجال البريطانيين في المملكة المتحدة، حيث تم تشخيص نحو 41800 حالة مصابة بسرطان الأمعاء عند الرجال والنساء في 2015.

ويقول الدكتور نيل ميرفي، رئيس فريق البحث في IARC في فرنسا "مشاهدة التلفزيون قد تكون مرتبطة بسلوكيات أخرى، مثل التدخين والشرب وتناول الوجبات الخفيفة أكثر، وهذه الأشياء يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء، كما أنه مرتبط بزيادة الوزن وزيادة الدهون في الجسم حيث تؤثر تلك الدهون الزائدة في الجسم على مستويات هرمونات الدم والمواد الكيميائية الأخرى التي تؤثر على الطريقة التي تنمو فيها خلايانا، ويمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.

وترى البروفيسورة ليندا بولد، خبيرة الوقاية في مرض السرطان بالمملكة المتحدة أن زيادة التعرض للإعلانات التلفزيونية غير المرغوب فيها تزيد من احتمال تناول المزيد من الطعام، ما يزيد من فرصك في زيادة الوزن، مؤكدة أن ذلك هو التفسير الوحيد للتأثير السلبي عند المكوث امام التلفاز رغم عدم وجود أي تأثير عند قضاء المدة الزمنية عينها أمام الحواسيب.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.