ما هو اضطراب الشخصية الاجتنابي وكيف تعلم إن كنت مصاباً به؟

غوى أبي حيدر | 14 آذار 2018 | 09:00

تجنب العلاقات العميقة أو اللقاءات الاجتماعية... قلة الثقة بالنفس... شعور مفرط بالخجل والخوف من الانتقاد والرفض... كل هذه هي أعراض اضطراب الشخصية الاجتنابي.

بحسب الاحصاءات، يعاني 2% من سكان العالم من هذا الاضطراب، لكنّه بعيد كل البعد عن الانطوائية والخجل والتوتر المفرط. لذلك، إن كنت تشك أنّك تعاني منه، لا تحكم على نفسك بسرعة واستشر طبيباً كي تعلم.

الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب يجدون صعوبة كبيرة في بناء العلاقات وحتى التواصل البسيط أو الخجول مع الآخرين. وغالباً مع يكون السبب هو تجنب أي حدث قد يضر به شخصياً أو يسبب له أذىً. ويصيب هذا الهلع أبسط الأمور، فقط يتجنب الذهاب إلى السوق كي لا يتعرض لموقف محرج. وغالباً ما يصاب الشخص بهذا الاضطراب بعد مواجهة صدمة نفسية قوية.

بالإضافة إلى قلة الثقة بالنفس والشعور بالعجز، والحساسية الشديدة تجاه التقييم السلبي، يشعر المصاب بالاضطراب وكأنّه مشلول لا يمكنه ان يحقق أحلامه وأهدافه أو أن يقوم بأي نشاط خوفاً من الرفض أو الفشل أو مواجهة حدث سلبي.

المضطرب عادةً يكون حساساً ولا يتقرب من أحد حتى يشعر أنّ الشخص حقاً يريده ويحبه وهذا طبعاً لتجنب سخرية للآخرين، والشعور أنّه مهان أو منبوذ أو مكروه.

يبقى هناك جدل حول التشابه بين اضطراب الشخصية الاجتنابي و الرهاب الاجتماعي. ولذلك على الطبيب أن يشخص المريض كي يلاحظ تفاصيل وفوارق ويحدد على أساسها التشخيص.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.