أمور لا يعرفها إلّا ركاب "فان" رقم 4؟!

علي حمدان | 13 آذار 2018 | 12:00

إذا كانت فرنسا والدول الأوروبية تمتلك الـTGV، والإمارات لديها الهايبرلوب، واليابان تمتلك أسرع القطارات في العالم، فنحن في لبنان نتفوق عليهم جميعهم بامتلاكنا صاروخاً للنقل العابر للقارات "فان" رقم "4". 

 عوامل عدة جعلت من هذه الوسيلة تتفوق على جميع وسائل النقل الحديثة حول العالم وسوف نستعرض لكم بعضها في هذا التقرير"

3 بـ1

يجمع "فان" رقم 4 بين ثلاثة أمور مختلفة في آن واحد، فبخلاف أنه ينقلك من مكان للاخر سوف تستمتع بواحدة من اجمل العاب الملاهي على الاطلاق والمتمثلة بالقفز فوق السيارات والمطبات، كذلك سيمنحك هذا الـ "فان" دروساً في الشجاعة خصوصاً اذا كنت من بين سعيدي الحظ الذين ركبوا في المقعد الامامي إلى جانب الباب المربوط.


المساواة بين الأنثى والرجل 

هل سمعتم بوسيلة نقل تعمل على المساواة بين الجنسين، هذه الميزة لا تتوافر سوى بهذا الفان فدائماً الفتاة هي الاحق بالركوب طبعاً مع عبارة "قوم فز قعد الدوموازيل لو سمحت".

خذوا الحكم من زجاج الفانات

"أغار بقوة، أحب بصدق، وأحزن بعمق" هذه الجملة هي من أروع ما قرأت، وهي واحدة من بين عشرات العبارات الشاعرية التي يحاول السائقون ايصالها الى المجتمع بطريقة جديدة. 

سيعلمك الابتكار 

نافذة مكسورة لا مشكلة النايلون جاهز، باب لا يغلق ايضاً لا مشكلة سيربط بحبل متين، وان استعصى الامر سيرميه ويعمل من دون باب المهم في النهاية راحة الراكب.

يمتلك شهرة كبيرة 

يمتلك هذا الفان الخارق صفحة في موقع فيسبوك يتابعها أكثر من 11 ألف متابع وشعارها "أسلوب حياة". 

سهرة مجانية خلال الرحلة 

ان لم تجرب اضواء النيون الساحر وموسيقى نعيم الشيخ المرتفعة، فاعلم انه فاتك الكثير من المتعة التي لا تتوافر سوى عبر الرحلات الليلية للرقم 4. 

رفيق الدرب 

أنا شخصياً من بين الاشخاص الذين يمتلكون ذكريات رائعة مع هذا الفان، فلقد ركبت بداخله منذ ايام المدرسة ورافقني خلال مشواري الجامعي وهو اليوم وسيلة تنقلي الوحيدة عندما انطلقت الى سوق العمل، على أمل ان لا ارحل من هذه الحياة أثناء تنقلي في إحدى الرحلات بين الحمرا والضاحية. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.