رؤساء في لحظات مؤثرة جداً... عندما بكى كيم!

علي حمدان | 13 آذار 2018 | 15:06

من النادر جداً أن نشاهد أن الزعماء السياسيين حول العالم يبكون على الهواء، فجميع هؤلاء القادة يسعون الى الظهور بمظهر قوي يعكسي شخصيتهم الرصينة وهيبتهم. 

لكن هناك لحظات لا يستطيع الزعيم أن يحبس فيها دموعه فتوثقها عدسات الكاميرات لتبقى عالقة في ذاكرة التاريخ.

سنستعرض لكم في هذا المقال بعض الحالات التي خانت بها الدموع قادة الدول حول العالم.

فؤاد السنيورة عام 2006

انهمرت دموع رئيس الوزراء اللبناني الأسبق اثناء كلامه عن فظاعة المجازر التي ارتكبها العدو الصهيوني بحق اللبنانيين خلال حرب تموز 2006.

بكاء السيسي

يعتبر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي من أكثر الزعماء الذين بكوا على الهواء، وتعتبر لحظة بكائه في مؤتمر شباب العالم بسبب الناشطة العراقية لمياء بشار والكلام على معاناتها مع الدواعش من أشهر اللحظات التي بكى فيها الرئيس المصري.

الملك سلمان بن عبدالعزيز

لم يستطع ملك السعودية حبس دموعه أثناء مشاهدته مقطعاً من أوبريت "أئمة وملوك" الذي عرض خلال افتتاح مهرجان الجنادرية في السعودية، والذي جسد شخصية والده الملك الراحل عبدالعزيز آل سعود.

فلاديمير بوتين

من أكثر الشخصيات المستغرب وجودها داخل هذه القائمة، لكن بوتين انفجر في البكاء إثر المشاركة في احتفالات فوزه بالانتخابات الرئاسية الروسية لعام 2012.

 

كيم جونغ أون

هو واحد من بين أخطر الاشخاص وأعنفها على مستوى العالم، لكن لهذا الرجل الذي يحاول دائماً الظهور بالمظهر القوي مشاعر استطاعت ان تتغلب على جبروته وظهرت هذه العواطف الجياشة خلال مشاركته في جنازة والده في عام 2011.

باراك اوباما

مرات كثيرة هي التي بكى فيها الرئيس أوباما، لكن أشهرها كانت¬ عند كلامه في ذكرى ضحايا أحداث إطلاق النار في الولايات المتحدة.

محمود أحمدي نجاد

التقطت صورة للرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد وهو يبكي في جنازة والدته.

رجب طيب أردوغان

كثيرة هي المرات التي بكى فيها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمام عدسات الكاميرا وأبرز اللقاطات كانت تلك التي تجسد فيها حزنه على رحيل والدته. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.