"نادي 27"... أسطورة وفاة الفنانين المشؤومين

غوى أبي حيدر | 18 آذار 2018 | 17:00

تكون الصدف أحياناً غريبة لدرجة أننا نكوّن نظريات وجودية أو نظريات مؤامرة أغرب منها. قد تكون أشهر مؤامرة أو فكرة غير مألوفة هي "كلوب 27" وهو نادٍ وهمي يضم كل المشاهير الذين ماتوا بعمر الـ27. خصص الناس نادياً لهذه الفئة من المشاهير لعدة أسباب:

أولاً: هناك عدد كبير من المشاهير الذين ماتوا بهذا العمر.

ثانياً: جميعهم مشاهير روك وجاز وبلوز

ثالثاً: أغلبهم عاشوا لايفستايل "شقي"

تبقى الفكرة فقط أمر ثقافي طبعاً من دون وجود أي نظرية علمية على الرغم من أنّ العديد من الدراسات أجريت لربما هناك تفسير منطقي للأمر.

المشاهير الذين دخلوا في هذا الكلوب ماتوا بظروف صعبة تراوح بين الجرعات الزائدة والانتحار وجرائم قتل. يتراوح عدد المشاهير الذين يصنفون بالنادي 65 وهذا عدد جداً كبير وغريب.

بدأت النظرية بموت أساطير الموسيقى جيمي هندريكس، براين جونز، جانيس جوبلين وجيم موريسون بعمر الـ27 بين عامي 1969 و1971 أي بمدة قصيرة جداً وتتالت الحالات لاحقاً لتطال أشهر نجوم الموسيقى من بينهم كيرت كوباين والأيقونة "ايمي واينهاوس".

ألهمت الحالة الكثير من الأعمال الفنية والدرامية واستخدمت في القصص والأفلام وحتى الأغاني...

فهل يمكن اعتبارها مجرد صدفة أمّ أنّ هناك نوعاً من اللعنة على بعض المشاهير؟

لا تقلقوا إن فكرتم في أمور غريبة، فالبعض يظن أنّ جميع "المنتسبين" إلى الكلوب باعوا روحهم للشيطان من أجل الشهرة والاتفاق ينتهي بعمر الـ27! نظرية غريبة، لكن الله أعلم!


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.