بالفيديو: صداقة غير معتادة بين فهد وكلب

حمدي حجازي | 16 نيسان 2018 | 13:00

 من المعروف أن الأمهات في المملكة الحيوانية يأكلن صغارهن إذا كانوا مرضى أو مشوّهين، كما أنهم يأكلونهم في بعض الأحيان إذا لم يكن هناك ما يكفي من الطعام، أو في حالة موتهم.  

ولكن في تلك الحالة لم يتضح السبب وراء التهام إحدى إناث الفهد ثلاثة من أطفالها الأشبال. لذلك اضطر حراس حديقة الحيوان إلى وضع إحدى أشبالها من الفهود المهددة بالانقراض لتعيش مع أنثى كلب من فصيلة "غولدن رتريفر" لحمايتها من الوقوع وجبة لأمها آكلة اللحوم.

فقد وضعت حديقة حيوان "سادغورود" في روسيا، الشبل حديثة الولادة مع أنثى الغولدن رتريفر التي تحمل اسم "تيسا"، على الرغم من كونها بالفعل أماً لأربعة من الجراء.

ووفقاً لما نشرته جريدة "الدايلي ميل" البريطانية، يبدو أن الشبل حديثة الولادة "ميلاشا" أصبحت أفضل صديقة لإحدى جراء "تيسا"، وتحمل اسم "إلزا". وحسبما يقول مدرب الفهود "فيكتور أغافونوف" فإن الفهد الصغيرة تشعر بارتياح كبير وسط الكلاب، لأنها قد تربت في الأساس بواسطة الأم "تيسا" من فصيلة "الغولدن رتريفر" المعروفة بمشاعر الأمومة الفياضة.

والآن تم إقران الشبل الصغيرة مع إحدى إناث الأسد، وأنثى النمر، فضلاً عن"إلزا" أفضل أصدقائها، ليعيش الأربعة سويًا في مكان واحد. وقد قرر حراس حديقة الحيوان وضع الحيوانات معاً لأن "ميلاشا" تحتاج حيوانات من نفس الحجم والجنس للعب معهم، كما أن جنسها معرض للخطر الشديد.

والمشترك بين الحيوانات الأربعة هو أنهم انفصلوا عن والديهم في سن معينة وترعرعوا سوياً في مكان واحد. ويعد دمج الحيوانات سويًا ممارسة شائعة إلى حد ما، تتم عادة إذا قُتل أهل الحيوانات أو في حالة رفضهم لرعاية الصغار.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.