فتاة تنتحر بعدما أرسلت رسالة الى حبيبها عن طريق الخطأ!

جاد محيدلي | 4 نيسان 2018 | 18:00

كثيرة هي القصص السيئة التي حصلت بسبب مواقع التواصل الاجتماعي، الا أنه وحين يصل الأمر الى الانتحار فهذا يدل على خطورة سوء استخدام هذه المواقع وتعاطي الجيل الجديد معها. شارلوت غاي، من بريطانيا، كانت تبلغ من العمر 17 عاماً حينما قررت وضع حد لحياتها والإنتحار، وذلك بسبب حبيبها جاك هيرست الذي يبلغ عمره 20 سنة. أما سبب الإنتحار فيتعلق بإرسال رسالة خاطئة الى حبيبها غيّرت مسار حياتها.

جاك اتصل بالشرطة بعد تلقي رسائل أخيرة من حبيبته تودعه فيها واستخدم تطبيق سنابشات لتحديد موقعها واتصل بالشرطة الا أن الأوان كان قد فات، وتم العثور عليها مشنوقة بالقرب من كليتها حيث كانت تدرس الرعاية الصحية. ووفقاً لما قاله الطبيب الشرعي فإن شارلون كانت تعاني من الاكتئاب وأيامها الأخيرة كانت "فوضوية".

قبل وفاتها ببضعة أيام قررت شارلوت أن تأخذ استراحة في علاقتها وفي يوم وفاتها تواصلت مع جاك لتتحدث معه الا أنه قال لها أنه مشغول وسيتحدث معها لاحقاً، وفي ذلك الوقت أرسلت له عن طريق الخطأ رسالة عبر سناب شات تعترف فيها أنها خانته ونامت مع شخص آخر ليلة السبت، وهذه الرسالة لم تكن مقررة أن تصل الى حبيبها بل الى أحد أصدقائها. وبالطبع حبيبها شعر بالصدمة وطلب لقائها والتحدث معها الا انها رفضت.

والدا شارلوت قالوا بان ابنتهم ذهبت الى طبيب نفسي بعدما شعرت بالذنب وساءت حالتها النفسية وبدأت بإيذاء نفسها، وفي يومها الأخير شربت كوباً من الشاي معهم ثم غادرت بعد أن قالت لهم بأنها تريد أن تحصل على أشياء من منزل أحد أصدقائها. ووفقاً للطبيب الشرعي فإن الفتاة كانت تحت تأثير الكحول عندما قررت شنق نفسها ووضع حد لحياتها. الانتحار سبب صدمة لدى عائلتها وحبيبها الذين لم يتوقعوا منها هذا التصرف، ووفقاً للإحصاءات هناك 120 حالة إنتحار في الولايات المتحدة خلال أيام قليلة وأغلب هذه الحالات تكون في صفوف الشباب والمراهقين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.