نظارة سوداء لكل مشجع قبل مباريات الدوري المصري

عبدالمنعم فهمي | 6 نيسان 2018 | 20:00

مشاهدة مباريات كرة القدم في مصر لا تخلو من الطرافة والمشكلات والخناقات التي ربما تكون نهايتها غير سعيدة. فعندما يتحاور اثنان أمام تلفاز واحد لمشاهدة مباراة بين أي فريقين حتى لو كانا ضمن الدرجات الأقل، تسمع الكثير من الأمور التي تجعل من يراقبها في غاية الاندهاش.. خصوصا أنها سودواية للغاية، وليس بها رائحة تفاؤل، علىى رغم أن الكرة المصرية حالياً تعيش انتعاشة جيدة بوصول منتخب مصر إلى المونديال الروسي، وتألق اللاعبين المحترفين في دوريات مختلفة وعلى رأسهم الفذ محمد صلاح نجم ليفربول الإنكليزي..

مباراة واحدة في الدوري المصري كافية لارتداء نظارة سوداء والحكم على كل عناصر اللعبة بالفشل كالآتي:

الحاكم


عندما يتطرق أحد المشاهدين للحكام تراه يتحدث في القانون الدولي للتحكيم، ويعرف كل كبيرة وصغيرة، ولا يمكن أن تجادله في أي كرة لأنه يحفظ القانون أكثر من رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الدولي.

اللاعبون

لا يصلحون وكلهم فرز ثالث، والكرة المصرية عقيمة ولا ترقى إلى دوري الدرجة الخامسة في الدوري الإنكليزي أو الإسباني.

الملاعب

سيئة ولا تصلح لسباقات الخيل, ولا توجد عناية بها أو اهتمام مثل التي في أوروبا التي تشبه السجاجيد.

المعلقون

يتحدثون بدون هدف، وكثيرو الرغي "عمال على بطال"  من دون فائدة، ومع الأسف يستحقون إسكات صوت التليفزيون فورا.

النواحي الإدارية

 فاشلة، ولا تستطيع تنظيم مسابقة جيدة، وتسودها المحسوبية والوساطة.

الإعلام

منحاز، دون وعي وألوان الفانلات تتحكم فيما يكتب أو يقال من نقد أو انتقاد.  

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.