صفاء وعزة... "دنيا وطرفة" في العالم الحقيقي!

جاد محيدلي | 15 نيسان 2018 | 09:00

تحولت مواقع التواصل الاجتماعي الى منصة للباحثين عن إظهار مواهبهم وأثبتت هذه الوسائل فعاليتها في تحقيق شهرة واسعة وبوقت قياسي. صفاء وعزة، فتاتان مصريتان أصبحتا حديث الناس ونالتا شهرة كبيرة في فايسبوك، عرّفتا عن نفسيهما أولاً بأنهما باحثتان عن فرصة للتمثيل، ووسيلتهما فى البحث عن هذه الفرصة لم تكن سوى الظهور في فيديوهات عبر بث مباشر بموقع فايسبوك.

صفاء وعزة أقارب من المنوفية، حلمهما من صغرهما الدخول الى عالم الشهرة والتمثيل لكن ظروفهما الحياتية لم تساعدهما على تحقيق ذلك، فقرر جمال شقيق عزة بمساعدتهن في ذلك عبر إنشاء صفحة في موقع فايسبوك، وعلمهما كيف يستخدمان خاصية الظهور المباشر، وقد كان أول فيديو يقدمانه إلى الجمهور فى هذه الصفحة مجرد "صدفة"، فلم يكونا يعلمان بأن العالم تشاهدهما، وبسبب عفويتهما بدأ التفاعل مع الفيديو الذي حقق انتشاراً واسعاً وحصد مئات آلاف المشاهدات.

آخر الفيديوهات المباشرة منذ أسبوعين تقريباً، كان يتضمن حواراً مع شاباً كردياً مقيم فى بريطانيا عن طريق الكاميرا، يدعى جاويش أو "شاويش" كما أسميتاه، ونال هذا المقطع وحده أكثر من 2 مليون مشاهدة على صفحتهما الخاصة التي باتت تحتوي أكثر من 100 الف متابع، وهذا الفيديو ساعدهما في تحقيق المزيد من الشهرة التي تحلمان بها منذ الطفولة.


صفاء وعزة تعملان فى "الخدمة المنزلية" بالقاهرة، حيث لم يصادفهما الحظ فى استكمال تعليمهما، بحسب ما قالتاه لوسائل إعلامية مصرية، لكن خفة دمهما وعفويتها التي تشبه خفة دم الشخصية الدرامية "دنيا أسعد سعيد" التي تعمل في الخدمة المنزلية أيضاً مع صديقتها "طرفة".

صفاء وعزة تعرضتا أيضاً لهجوم وشتائم من البعض الذين اعتبروا أنهن سخيفات، لكن بحسب قولها هن سيستمرن بنشر فيديوهات مضحكة وعفوية حتى تأتي الفرصة التي تنقلهما الى عالم التمثيل والشاشة الصغيرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.