بماذا نصح كارل لاغرفيلد العارضات المنزعجات من التحرش؟!

غوى أبي حيدر | 17 نيسان 2018 | 12:00

مع انطلاق حملة Me too لفضح حالات التحرش عموماً وهوليوود خصوصاً، تشجعت العديد من عارضات الأزياء للكشف عن حالات التحرش في عالم الموضة والتي لم تكن قليلة. تلقت الحملة الكثير من الدعم إذ أنّها حفزت الكثير من الفتيات على فضح المتحرشين بمجتمع يرى أنّ هذا الجرم سببه ملابس الفتيات...

الجميع دعم، إلّا كارل لاغرفيلد، المصمم الألماني الذي يدير شانيل وفندي وداره الخاصة التي تحمل اسمه. كارل المخضرم بعالم الموضة صرّح بمقابلة مع مجلة Numero الفرنسة أنّه "سئم من النجمات اللواتي يتكلمن عن التحرش" وهو يشكك بحقيقة جميع الادعاءات إذ إنّ النجمات يصفن حالات التحرش بالتفاصيل بعد مرور أكثر من 20 سنة.

كما انتقد كارل عارضات الأزياء اللواتي اعترضن على التحرش في عالم الموضة معتبراً أنّه من المتوقع أن يكون هناك حالات تحرش في مجال كهذا ولهذا على العارضة أن تكون على معرفة باحتمال مواجهة حالات مماثلة قبل الدخول إلى المجال.

وأخيراً، بكل جرأة يمكن أن نعتبرها "وقاحة"، دافع كارل عن زميله المدير الإبداعي لمجلة Interview السابق "كارل تامبلر" بعد أن اتهمته عارضة بإسقاط سروالها الداخلي بالقوة أثناء التصوير موضحاً أنّ اعتراض كهذا لن يسمح للمصور باتمام عمله. وأضاف "الفتاة التي لا ترغب بان تُسحب ملابسها الداخلية، يمكنها الانضمام إلى دير راهبات بدل العمل في مجال عرض الازياء. الانزعاج من أمور كهذه لا تسمح للمصمم بإتمام عمله".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.