سبايدرمان المتوحش... يتسلق الزجاج للإعتداء جنسياً على الأطفال!

جاد محيدلي | 19 نيسان 2018 | 14:00

في قصة غريبة ومروعة، تم إصدار حكم قضائي بحق رجل عمل في مسح الزجاج بمستشفى فاندربيلت للأطفال بعد أن كان يرتدي لباس "سبايدرمان" أي شخصية الرجل العنكبوت ثم يتحرش جنسياً بالأطفال ويعتدي عليهم كما يقوم بإنتاج وتوزيع الأفلام الإباحية المتعلقة بهم. واعترف جاربات تيرنر، البالغ من العمر 36 عاماُ، بأنه مذنب وأقدم على تصوير صبيان وبنات رضع بوضعيات لا أخلاقية، معتدياً على براءتهم بشكل وحشي. وحكمت محكمة أميركية عليه بالسجن لأكثر من قرن، وتحديداً لمدة 105 سنوات، بالإضافة الى دفع أكثر من 30 الف دولار كتعويض للضحايا. 

سبايدرمان المجرم كان يعمل بين عامي 2014 و2015 بتنظيف ومسح الزجاج الخارجي في احد مستشفيات الأطفال ومن ثم تقرب من عائلتين، فقام بتصوير طفلة بوضعيات إباحية لأكثر من 10 مرات، أما الطفل من العائلة الثانية فتم الاعتداء عليه ما يقارب 6 مرات. وأظهرت الصور والتسجيلات أن الطفلين كانت تتراوح أعمارهما بين 12 و31 شهراً. كما قام تيرنر في وقت لاحق بنشر مقاطع الفيديو والصور الإباحية عبر الانترنت، حيث كتب عليهم "أنا أحب الصغار".

ووفقاً للمحكمة، أرسل تيرنر عبر البريد الالكتروني صورتين الى ضابط شرطة متخفي في أستراليا، الأمر الذي سمح لمسؤولي وزارة الأمن الداخلي الأميركي بتتبع عنوان بريده ومعرفة عنوانه ومراقبته، واتفقوا على إيقاعه عبر طلب لقائه في مقهى حيث تم اعتقاله لاحقاً. وقال أحد القضاء في المحكمة أن "سبايدرمان عبارة عن مفترس جنسي وكان يستغل عمله للتجسس على الأطفال والتحرش بهم ومن ثم تصويرهم بعد أن يتقرب منهم ومن عائلاتهم وهو يشكل خطر كبير على المجتمع".

يشار الى أنه سابقاً، تصدر تيرنر عناوين الاخبار في ولاية تينيسي بعدما تم تصويره وهو يغسل النوافذ في مستشفى فاندربيلت للأطفال بينما كان يرتدي زي الرجل العنكبوت، حيث قال لوسائل الإعلام حينها: "هؤلاء الاطفال مرضى وأي شيء يمكننا القيام به لجعل يومهم أفضل سنفعله". لكن لم يعلم أحد حينها أن سبايدرمان هذا هو عبارة عن وحش بشري يستغل أوضاع الأطفال المرضى لإشباع رغباته المنحرفة والمرضية والجنونية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.