اعتقال ممثلتين إباحيتين في دبي... واكتشاف سرهما مصادفة!

جاد محيدلي | 28 نيسان 2018 | 14:00

 تواجه أختان توأمان بريطانيتان السجن في دبي بتهمة الاعتداء على شرطية تحت أثار الكحول، إضافة الى شتم المرأة العربية. وتعيش ألينا باركة وشقيقتها التوأم في الإمارات العربية المتحدة منذ قرابة عقد من الزمن وتعملان في شركة للمحاماة.

واكتشف القضاء أن ألينا التي تبلغ من العمر 37 عاماً، وشقيقتها التوأم ساشا، لم تكملا دراستيهما القانونية ولم تجريا التدريب اللازم في بريطانيا من أجل مزاولة مهنة المحاماة، واللافت في الأمر أنه اكتشف أيضاً أنهما كانتا ممثلتين إباحيتين قبل ذلك. وقد تصل مدة عقوبتهما الى 3 سنوات في حال أُدينتا.

المتحدثة باسم هيئة تنظيم المحامين قالت إن الفتاتين ليستا مؤهلتين لأن تكونا محاميتين بسبب عدم إكمالهما التدريب اللازم. كما اكتشف أنهما ولدتا في روسيا البيضاء حيث كانتا تلعبان أدواراً بطولية في أفلام إباحية وحاولتا إخفاء ذلك عن السلطات. وتزعم ألينا باركر التي تعمل مستشارة قانونية أن لديها المؤهلات من أجل مزاولة المهنة، في حين أن التحقيقات تثبت عكس ذلك. وبحسب المحكمة فإن الأختين أوقفتا بسبب سلوكهما العدواني في إحدى الليالي تجاه شرطية بعد خروجهن من سهرة، كما شتمتا المرأة العربية ووصفاها بتعابير نابية.

وقالت الشرطية التي اعتدي عليها: "لقد هاجمتاني بشكل مفاجئ ولا أعرف السبب. اعتديا علي ودفعتاني على الأرض وأصبت برأسي وكوعي بينما كنت أجري لهن اختبار الكحول، ومن ثم بدأتا بشتم النساء العربيات". وبعد اعتقالهما وإجراء التحقيقات اكتشف أنهما كانتا ممثلتين في عدد كبير من الأفلام الإباحية. وتواجه الأختان تهم الإهانة ومقاومة الاعتقال والإعتداء الجسدي على شرطية، وقد أفرج عنهما بكفالة مالية حتى الاستماع لهما في جلسة مقبلة أمام المحكمة.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.