محمد صلاح يتصدر المبيعات... فوانيس رمضان تراهن على "الشعبية"

عبدالمنعم فهمي | 2 أيار 2018 | 14:22

عندما يقترب شهر رمضان المبارك لا بد أن نرى الفانوس في المحال التجارية المتخصصة في بيع الألعاب والهدايا. عادات وتقاليد شعبية توارثها المصريون منذ قديم الأزل، وتفننوا في صناعتها بالكثير من الأشكال، منها المعبر عن طقوس رمضان كالطبلية المصرية والمسحراتي والكنفاني وغيرها، والمصباح الذي كان يستخدم لإنارة الشوارع ليلا.

بالتوازي مع محاولات الصناعة القديمة للفانوس الاستمرار وظهور الخيامية، دخلت المنتجات الصينية السوق المصرية في كل المجالات من بينها بالتأكيد الفوانيس التي رأى مصمموها أن تعبر عن الأحداث والوقائع، وشخصيات فرضت نفسها على الساحة في كل المجالات، فظهرت الفوانيس التي تركز على الشخصيات الأكثر تأثيرا بغرض تجاري استغلالا لاسم هذه الشخصية من أجل المبيعات.

فطوطة وبكار وبوجي وطمطم

أبطال رمضان سواء مسلسلات الأطفال الشهيرة التي أصبحت أيقونة رمضانية للأطفال، أو الفوازير التي جسدها الفنان سمير غانم في الثمانينيات، ومع ذلك ارتبطت الشخصيات الأربع في أذهان المصريين وبقي زبائنها حتى الآن سواء فوانيس بلاستيكية أو مصنوعة من الخيامية.

كورومبو 

ومع ظهور المفتش كورومبو وألغازه الشهيرة لم يترك صانعو الفوانيس المناسبة تمر دون أن تبرز دوره في الكشف عن الجرائم ببراعة يحسد عليها.

دبابة التحرير

كان ميدان التحرير مسرحا لثورتي 25 يناير و30 يونيو، فجاءت الفوانيس معبرة عن الأحداث السياسية فرأينا الدبابة التي كانت رمز الحماية للشعب والوقوف إلى جواره وسط الأحداث السياسية العاصفة.

حسن شحاتة

النجم المصري الكبير ومدرب الفراعنة الذي حصل على 3 بطولات كأس أمم إفريقيا متتالية في حدث ربما لا يتكرر في القارة السمراء.

عمر جابر

لاعب الزمالك الذي ذاع صيته قبل احترافه وكان مضرب المثل في الأخلاق.

رمضان صبحي

لاعب الأهلي الأسبق وستوك سيتى الإنكليزي الحالي الذي وقف على الكرة في إحدى مباريات الأهلي مع الزمالك فجاء الفانوس تجسيداً لهذه اللقطة.

محمد صلاح

النجم المصري الفذ الذي قدم موسما أسطوريا مع ليفربول الإنكليزي وحصل على لقب أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي، وقاد منتخب مصر إلى المونديال. بعد حرمان 28 عاما..


ولأن الفانوس باسم وصورة وهيئة صلاح فإنه الأغلى ثمنا حتى الآن وربما لا نجد فانوسا بهذا السعر في المستقبل إذا تراوح بين 100 و500 جنيه، وهو رقم كبير لأسعار الفوانيس المصرية بأحجامها المتوسطة، بخلاف الأحجام الكبيرة التي تتم صناعتها بنظام الطلب والتي لا يوجد سقف لأسعارها.  

  

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.