مراسلة تضرب شاباً تحرش بها على الهواء مباشرة!

جاد محيدلي | 5 أيار 2018 | 12:00

دافعت مراسلة رياضية عن نفسها بعدما تحرش بها أحد الشبان المتجمهرين خلفها أثناء تغطية مباشرة لمباراة كرة قدم. وفي التفاصيل، أنه وخلال تقرير مباشر بعد مباراة نهائي دوري أبطال Conacaf بين غوادالاخار وتورونتو، تفاجأت المراسلة ماريا فيرناندا مورا بتحرش أحد المشجعين المتحمسين خلفها وذلك عبر لمسها بطريقة اعتبرت أنها غير لائقة.

هذه المشكلة حدثت خارج استاد غوادالاخار بعد ان تغلب الفريق على تورونتو، وفي حين كانت مورا تقدم تقريرها المباشر على الهواء انضم اليها مشجعون رياضيون سعداء بانتصار فريقهم. وأثناء التغطية  لمسها رجل من الخلف بطريقة غير مناسبة. وعلى الفور، قامت المراسلة بضرب الرجل الواقف وراءها عبر الميكروفون الموجود بيدها ثم وقفت متفاجئة أمام الكاميرا وصمتت لثوانٍ.

بعد حادثة التحرش، انتقلت مورا الى مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً الى انستغرام، حيث دافعت عن ضربها للشاب على الهواء، وكتبت في رسالة طويلة: "ما حدث لي يوم الخميس يحدث لآلاف النساء كل يوم في الأماكن العامة. الفرق هو أنه حدث لي أثناء النقل المباشر على الهواء وقررت الدفاع عن نفسي. ردة فعلي كانت بعد أن ظننت ملامستي تحصل عن طريق الصدفة بسبب الاحتكاك والتدافع بين الشبان. وضع يده على أردافي مرتين أو أكثر وقررت عدم السكوت"ـ

وأضافت: "ما شجع الشاب على تكرار حركته هو سكوتي أول مرة ولكن في المرة الثانية دافعت عن نفسي دون تردد. المرأة لا ينبغي أن تسكت أو تكون هادئة عندما يتم التحرش بها جنسياً".

الحادثة دفعت عدداً من الاعلاميين والمراسلين البارزين في المكسيك للخروج والتظاهر بهدف دعم مورا والدفاع عن حقها بالرد على التحرش، كما انطلقت حملة في مواقع التواصل الاجتماعي لتسليط الضوء على حقوق المرأة والتشديد على ضرورة دفاعها عن نفسها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.