قبل استعمال هاتفك الذكي... 5 مزايا وجب عليك تعطيلها!

حسام محمد | 6 أيار 2018 | 10:00

بالتأكيد عند شرائك هاتفاً ذكياً جديداً، أول ما ستقوم به هو أن تضبط إعداداته بما يناسبك، ولكن ما هو المناسب فعلاً لكي يكون هاتفك مرناً سهل الاستخدام من دون مواجهة أي من صعوبات البطء وعدم الاستجابة؟!

فيما يلي بعض الميزات التي يمكن اعتبارها غير ضرورية، حيث أنّها تؤثر على أداء الهاتف وتستهلك من طاقته الكثير في حين أنها ليست سوى مزايا ترفيهية مساعدة.


1- السطوع التلقائي وغيرها من المزايا التي تؤثر على عمر البطارية

من أجمل وأهم ما تقدمه الشركات المصنعة للهواتف الذكية نظام السطوع التلقائي، والذي يكتشف الهاتف الذكي من خلاله مستوى الإضاءة المحيطة به ليتم تكييف شاشة العرض معه بحيث تبقى مريحة للقراءة.

على الرغم من أن هذه الفكرة جديرة بالثناء، إلا أن عتبة الإضاءة تكون عادةً أعلى من حاجتك، وكما نعلم جميعًا بأن السطوع يعني الطاقة، وسوف يزيد الاستهلاك، مما يعني أن بطاريتك سوف تدفع الثمن في النهاية، باختصار، قم بإطفاء السطوع التلقائي وستحصل على عمر أطول للبطارية.

via GIPHY

2- تطبيقات زائدة وغير مجدية

يحتوي هاتفك الذكي على الأرجح على تطبيقات لا ولن تثير اهتمامك، سواءً أكانت خدمة من غوغل، أو تطبيق مثبت مسبقًا من قِبل المشغل أو تطبيق من الشركة المصنّعة، باختصار، يختلف عدد هذه التطبيقات وفقًا للشركة المصنّعة، لكن المؤكد أن هذه التطبيقات لا تحتل مساحة فقط، بل قد تعمل أيضًا في الخلفية في العديد من الحالات، ويمكن حذف هذه التطبيقات “ومن الأفضل حذفها”، وإذا كنت لا تريد القيام بحذف هذه التطبيقات فيمكنك تعطيلها.

via GIPHY

الرسوم المتحركة والتحولات

إذا لم يكن هاتفك الذكي قويًا جدًا، فيجب أن تفعل كل ما بوسعك لجعله يعمل بسلاسة أكبر، هناك خدعة صغيرة يمكن أن تساعدك على أساس يومي وهي تعطيل التحولات والرسوم المتحركة، ولتكون أكثر تحديدًا، هذه هي التأثيرات التي تراها عند التبديل من شاشة أو تطبيق إلى آخر يمكن أن تكون جميلة، ولكنها غير ضرورية إذا قمت بتعطيلها فستكون التحويلات أسرع.

كل ما عليك القيام به هو ببساطة تمكين خيارات المطور، بمجرد الانتهاء من ذلك ستجد قائمة خيارات المطورين و “مقياس متحرك للنافذة” و “مقياس متحرك الانتقال” و “مقياس مدة الرسوم المتحركة”، بعد الانتهاء من ذلك سوف يتعين عليك فقط تقليله على سبيل المثال إلى 0.5 أو إلغاء تنشيطه.


الاهتزازات والأصوات

تهدف هذه الاهتزازات والأصوات الثانوية كأصوات الوتسأب إلى محاكاتك بشكل أمثل، ولكنها في الحقيقة ستؤثر على استقلالية جهازك، باختصار يجب عليك أن تسأل نفسك ما إذا كانت هذه الميزة ذات قيمة بالنسبة إليك، إذا لم يكن الأمر كذلك فيجب إلغاء تنشيط هذه المزايا، ولتعطيل هذه الأصوات والاهتزازات: انتقل إلى الإعدادات ثم الصوت ثم الإشعارات، عندما تكون في هذه القائمة يمكنك تعطيل كل شيء، أصوات لوحة الاتصال، أصوات قفل الشاشة، أصوات الشحن، أصوات اللمس، الاهتزاز عند اللمس، وغيرها. 

via GIPHY

التخصيص للإعلانات

بالطبع تستخدم جوجل بياناتك الخاصة للتعرف عليك بشكل أفضل، مما يسمح استهدافك بالإعلانات، ومن خلال قبول جوجل على هاتفك، فإنك تقبل قواعد اللعبة، حيث ستحصل غوغل على معلومات عنك من خلال خدماتها وتطبيقاتها المختلفة، ولا يمكنك فعل الكثير حول هذا الأمر “ما لم تقاطع جوجل، ولكن يمكنك تحديد ما إذا كان بإمكان التطبيقات استخدام معرف إعلانك أم لا، وإذا قررت تعطيل هذا الخيار، فلن تتمكن جوجل من عرض إعلانات مستهدفة ولكنها ستستمر في إرسال الإعلانات إليك بأي حال.

لإجراء ذلك ما عليك سوى الانتقال إلى الإعدادات ثم البحث في قائمة غوغل، وستجد بعد ذلك الإعلانات، وستتمكن من تعيين التطبيقات التي قد تستخدم معرّف الإعلان لإنشاء ملفات شخصية وتشغيل إعلانات مخصصة، بالطبع إذا كنت ترغب في مشاهدة إعلانات مستهدفة فمن الأفضل ترك هذا الخيار ممكنًا، لكنك لن تمنع غوغل من الحصول على معلومات عنك.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.