بالأرقام: كيف هي الحياة الجنسية عند كبار السن؟

جاد محيدلي | 7 أيار 2018 | 12:30

توصلت دراسة حديثة الى أن ما يصل الى 40% من كبار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و80 عاماً هم ناشطون جنسياً. ونصف هؤلاء الأشخاص أكدوا أن العلاقة الحميمية جزء مهم وأساسي ومؤثر في نوعية حياتهم. ويشير البحث الى أن 73% من كبار السن راضون عن حياتهم الجنسية، لكن 18% منهم تناولوا الأدوية التي تحسن وتقوي نشاطهم الجنسي.

وقالت الدكتورة أليسون براينت، من جمعية AARP الخيرية للمسنين، والتي رعت الدراسة: "هذا يؤكد أن الحاجة للاهتمام الجنسي لا تتوقف في سن معين وعلينا مراعاة ذلك". وكتبت الدكتورة ايريكا سولواي من جامعة ميشيغان أيضاً: "الصحة الجنسية للمسنين لا تحظى باهتمام كبير وترتبط فقط بجودة الحياة والصحة والرفاهية".

كما أشارت النتائج أن 45% ممن يتمتعون بصحة ممتازة أو جيدة أو جيدة جداً، يعتبرون نشيطين جنسياً أكثر مقارنة بالذين يعانون من حالات صحية سيئة أو أمراض ومشاكل. ورأت الدراسة أن الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و70 عاماً هم أكثر عرضة وبنسبة مرتين لأن يكونوا ناشطين جنسياً ومهتمين بالعلاقة الحميمية من أولئك الذين هم أكبر من السبعينات. إشارة الى أنه تقل احتمالات كون النساء الأكبر سناً ناشطات جنسياً، حيث تصل نسبتهن الى 31% فقط، مقارنة بـ51% من الرجال في نفس العمر. فنصف الرجال بين 65 و80 سنة يهتمون بالجنس أو يهتمون جداً، مقابل 12% فقط للنساء. وتظهر النتائج كذلك، أن 3% من النساء فقط تناولن أدوية أو مقويات جنسية في حين أن 17% من الرجال لجأوا الى أطباء واختصاصيين للتحدث عن مشاكلهم.

ويعتقد الباحثون أن النتائج التي توصلوا اليها تسلط الضوء على الحاجة الى وجود اختصاصيين في المجال الصحي للتحدث بشكل اكثر علانية ووضوحاً مع كبار السن لأن صحتهم الجنسية مهمة لهم ولا يمكن تجاهلها. واستطلع الباحثون 1002 شخص تتراوح أعمارهم بين 65 و80 عاماً ووجه اليهم استبيان عبر الانترنت حول حياتهم الجنسية، ونشرت النتائج على موقع الاستطلاع الوطني على صحة الشيخوخة the National Poll on Health Aging.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.