طالبة تخلع ملابسها وتتعرى أمام تلاميذ صفها!

جاد محيدلي | 12 أيار 2018 | 12:39

في قصة غريبة وصادمة، قررت تلميذة في السنة الأخيرة من جامعة كورنيل الأميركية خلع ملابسها علناً أمام طلاب الصف وكاميرات الهواتف، وذلك لمحاربة "المعتقدات الظالمة" بحسب تعبيرها، بعد أن زعمت بأن معلمتها اشتكت أمام الجميع من قصر سروالها الذي كانت ترتديه. وفي التفاصيل، قامت ليتيا تشاي بخلع ملابسها أمام عدد من المعلمين والطلاب أثناء عرض أطروحتها الجامعية. كما تجمّع عدد من الطلاب وشكلوا ما يشبه تظاهرة احتجاجاً على تصرف المعلمة ودعماً لتصرف الفتاة.

تشاي كتبت بعد الحادثة عبر حساباتها الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي "إنها كانت ترتدي سروال جينز قصيراً عندما تساءلت المعلمة عن سبب ارتدائها هذا الشورت، وانتقدت أمام الطلاب بأنه قصير جداً ويجب عدم ارتدائه"، وأضافت: أول ما قالته لي أثناء عرضي لأطروحتي التي تعبت بها هو "هل هذا حقاً ما ترتديه؟ هذا السروال قصير جداً". وبعد أن قررت الفتاة خلع ملابسها والبقاء في الملابس الداخلية قالت لها المعلمة: "أنت تحاولين جعل الذكور ينظرون اليك وصرف النظر والاهتمام عن محتوى الأطروحة التي تقدمينها".

الفتاة ردت على المعلمة وقالت لها: "هذا الزي خاص بي. أنا أقرر ماذا أرتدي. أنا من أريد أن أشعر بالراحة". وبعد مغادرة الغرفة سألها أستاذها عما ستفكر به والدتها بسبب تصرفها، لترد عليه قائلةً: "أمي أستاذة في مجال المساواة بين الجنسين وهي بالتأكيد لن تنتقد سروالي وستتفهم تصرفي".

11 طالباً من الطلاب الـ14 الذين كانوا في الصف وقفوا مع الفتاة، لكنهم أصدروا بياناً مشتركاً قالوا فيه إن "كلامها كان مبالغاً فيه، ولا يعكس بدقة ما حدث في الغرفة، فالأستاذة كان كلامها خاطئاً، الا أنها اعتذرت لاحقاً مراراً وتكراراً وحاولت توضيح موقفها حول السراويل القصيرة، باعتبار أنها كانت جزءاً من ثورة المرأة الثقافية والسياسية سابقاً". يشار الى أن الفيديو انتشر بشكل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي وحقق ملايين المشاهدات حول العالم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.