حقوق المثليين تحت المجهر: ماذا تعرف عن قضية "القاهرة 52"؟

غوى أبي حيدر | 12 أيار 2018 | 21:00

اليوم نحن على مشارف اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية الجنسية والذي يصادف يوم 17 أيار. نستذكر في هذا اليوم قصة أثارت الجدل في العالم العربي وفتحت العيون على حقوق المثليين في الوطن. 

ألقت السلطات المصرية في 11 أيار 2011 القبض على 52 رجلاً بتهمة المثلية الجنسية وممارسة الفجور على متن الملهى الليلي العائم "كوين بوت"، وعرفت القضية باسم "القاهرة 52".

بعد عدة جلسات، حكم على 21 منهم بالسجن 3 سنوات، بينما أفرج عن الباقي. هذه القضية لاقت انتقادات عدة من المجتمع الدولي معتبرين السلطة منحازة بحكمها دينياً وأنّ المتهمين تمّت محاكمتهم على ميولهم الجنسية وليس على ما "ارتكبوه". كما انتقدت عدة منظمات الاجراءات بسبب اخضاع المتهمين للفحص الشرجي.

ماذا يحدث في لبنان بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية الجنسية؟

هناك الكثير والكثير من القضايا المتعلقة بانتهاك حقوق الافراد بسبب ميولهم الجنسية والجندرية، ولهذا لا بدّ للأفراد أن يدعوا السلطات إلى احترام حقوقهم. ففي لبنان مثلاُ، تطلق منصة "بيروت برايد" عدة نشاطات انطلاقاً من اليوم السبت 12 أيار 2018 وحتى 20 أيّار، بهدف حث المجتمع اللبناني على تقبل الأشخاص من مختلف الجندريات والميول الجنسية واعطاء فئات مجتمع الميم اللبناني صوتاً. وتتضمن النشاطات قراءة قصص ومسرحيات وأشعار وورشات عمل للتوعية القانونية وعروض أزياء ومحاضرات عن الصحة الجنسية.

هذه النشاطات تأتي بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية الجنسية، وهذه ليست المرة الأولى التي تشارك بيروت بفستيفال الحب إذ أنّ العام الماضي، نظمت بيروت برايد فعاليتها للمرة الأولى. 

مجتمع الميم في لبنان أطلق عدة مبادرات بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية سواء من خلال فيديوات على السوشال ميديا أو فعاليات كعروض دراغ. وعلى خطى برايد ويكن تطلق جمعية "حلم" فعاليات على مدار الاسبوع تشمل توعية شاملة على منصات مواقع التواصل الاجتماعي ومؤتمرات. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.