دراسة جديدة تحسم وفاة هتلر

حمدي حجازي | 26 أيار 2018 | 18:00

حسمت دراسة جديدة أجراها باحثون فرنسيون الجدل والشكوك المثارة حول وفاة الزعيم النازي الراحل أدولف هتلر. ولا يزال يعتقد البعض، أن الزعيم النازي لم ينتحر عام 1945، وسط تخيلات واعتقادات بأنه هرب إلى الأرجنتين بواسطة غواصة، أو أن له قاعدة عسكرية خفية في أنتراكتيكا، أو أنه يعيش على متن القمر.

فحسبما ذكر موقع صحيفة "الإنديبندنت" البريطانية فقد سمحت الحكومة الروسية للباحثين الفرنسيين بفحص عظام جمجة وأسنان الديكتاتور للمرة الأولى منذ عام 1946 وذلك لإثبات أنه ميت بالفعل.

وأكد البروفسور فيليب شارلي أحد مؤلفي  الدراسة التي أجريت على أسنان هتلر أنها أثبتت أنه انتحر عام 1945، مشيرا إلى أنه "ليس هناك أي شك في هذا الأمر بعد الآن". وقال "إنه ميت حقا يا رفاق.. لا فائدة من التفكير في الخزعبلات التي يرددها البعض بشأن موته".

وتجدر الإشارة إلى أنه تم نشر الدراسة في المجلة الأوروبية للطب الباطني.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.