25 أيار... "والله وطلّعناهم برّا"!

جاد محيدلي | 25 أيار 2018 | 12:25

25 أيار... ليس تاريخاً عادياً، ولا يمكن أن يمر مرور الكرام. ففي هذا التاريخ من العام 2000 غيّر اللبنانيون مسار التاريخ وسجّلوا بمقاومتهم انتصاراً كسر شوكة إسرائيل وهزم الجيش الذي يدّعي أنه لا يُقهر. ذكرى تحرير الجنوب والبقاع الغربي من الاحتلال الإسرائيلي الذي دام لأكثر من 18 عاماً تنعش ذاكرتنا كل عام بمشاهد انسحاب وهروب الجنود الإسرائيليين ومعهم العملاء، بالإضافة الى مشاهد الدخول الى معتقل الخيام وتحرير الأسرى. ولا يمكن أن ننسى أيضاً بكاء وزغاريد الأهالي عند التقائهم مع أقاربهم وأصدقائهم بعد غياب وظلم.

شريط ذكريات يوم النصر والفخر انتقل من أرض الواقع الى العالم الافتراضي، فقرر الناشطون اللبنانيون في مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً في موقع تويتر استذكار هذا اليوم بالكلمات والصور والأغاني الوطنية، فانتشر هاشتاغ #والله_وطلّعناهم_برّا الذي لقي تفاعلاً واسعاً وانتشاراً كبيراً. الرواد أكدوا فخرهم واعتزازهم بهذا التاريخ الذي لا يُنسى وشددوا على عدائهم للعدو الإسرائيلي الظالم.

سهى بشارة 

الرقص والفرح

إنتصار دون شرط واتفاقيات

ذكريات ومعاناة

منعطف مفصلي

من هنا بدأت حكاية العز والكرامة

صور من أول أيام التحرير

ذكريات لا تُنسى

شعب مقاوم

لحظات تحرير معتقل الخيام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.