الهيبة... من مسلسل درامي إلى حرب في تويتر قد ينهيها القضاء!

حسام محمد | 28 أيار 2018 | 17:00

على الرغم من اعتبار مسلسل الهيبة أحد أهم المسلسلات التي عرضت العام الماضي وفوزه بـ 7 جوائز في حفل "الموركس دور" هذا العام، إلّا أنّه وعلى ما يبدو أنّه لا يسعد الجميع في ظل عرض الجزء الثاني منه، بل وعلى العكس فإنّ كثيرين يرون فيه تشويهاً لجزء من المجتمع اللبناني وإظهاره بصورة ليست بالدقيقة.

فريق عمل "صيحات" رصد عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعض الآراء التي اعتبرت مسلسل #الهيبة_العودة مسيئاً للمجتمع اللبناني، وذلك في ظل الحديث عن احتمال توجه بعض الناشطين إلى القضاء لإيقاف المسلسل.

أما في الجهة الأخرى فقد دافع كثيرون عن المسلسل الذي اعتبره البعض أحد أهم المسلسلات وأجملها لهذا العام

ويشار إلى أنّ ناشطين ومحامين لبنانيين يستعدون للجوء إلى القضاء محاولين إيقاف المسلسل الذي يشوه بحسب رأيهم صورة جزء هام من المجتمع اللبناني، في حين دافع صادق الصباح مدير الشركة المنتجة للمسلسل عن الهيبة بجزئه الثاني موضحاً أنّ المسلسل يشير في بداية شارته إلى أن الأحداث لا صلة لها بالواقع وإنما هي من وحي الخيال.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.